”داخلية غزة“ تكشف معلومات جديدة حول حادثة استهداف موكب الحمدالله

”داخلية غزة“ تكشف معلومات جديدة حول حادثة استهداف موكب الحمدالله

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة مساء، اليوم الأربعاء، عن توصلها إلى كافة الخيوط التي ارتُكبت من خلالها حادثة استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله، ومدير جهاز المخابرات العامة ماجد فرج قبل أيام.

وقال الناطق الإعلامي باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم خلال مؤتمر صحفي:“ أرسلنا تقريرين إلى رئيس الوزراء رامي الحمدالله بشأن سير التحقيقات، ولم نتلقَ أي ردٍ حتى اللحظة“.

وأضاف البزم:“الأجهزة الأمنية داهمت منزل المتهم الرئيس بالتفجير أنس أبو خوصة، وعثرت في منزله على مواد متفجرة مطابقة للمستخدمة في عملية التفجير، قبل أن يحاول تفجير نفسه في قوى الأمن خلال عملية إلقاء القبض عليه“.

وأشار إلى أن ”العملية الأمنية أدَّت إلى التوصل لمطلوبين جدد من ذوي العلاقة بجريمة تفجير موكب رئيس الوزراء، وتقدم مراحل التحقيق“.

وتابع المتحدث قائلًا:“منذ اللحظة الأولى للجريمة دعونا لتشكيل لجنة مشتركة من الأجهزة الأمنية في الضفة وغزة، لكننا لم نجد آذانًا صاغية، والوزارة في غزة أرسلت عدة تقارير حول العملية الإجرامية، ومسار التحقيق، إلى رئيس الحكومة وزير الداخلية، ولم ننلقَ منه أي ردٍ أو تعليمات“ .

وأكد البزم أن ”داخلية غزة مستعدة لإطلاع أي جهة معنية على مسار التحقيقات، وما تم التوصل إليه من نتائج حتى اللحظة“، مضيفًا:“ نستهجن عدم تعاون شركتي جوال والوطنية في كشف المعلومات عن أرقام الهواتف المستخدمة في التفجير“.

وتبع مؤتمر الداخلية عرض مقطع فيديو لتحقيقات واعترافات لبعض أعضاء الخلية التي تم ضبطها واعتقالها، فيما يدور الحديث عن مشتركين آخرين لم يتم الوصول لهم بعد.

وكان موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله، ومدير جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، قد تعرض لعملية تفجير خلال زيارته إلى قطاع غزة، وأدى هذا الاستهداف إلى تعطل المصالحة الفلسطينية من حينه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة