مقتدى الصدر: مستعدون لإنقاذ كركوك من داعش والصراعات الطائفية

مقتدى الصدر: مستعدون لإنقاذ كركوك من داعش والصراعات الطائفية

المصدر: إرم نيوز

أبدى زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، استعداده للتدخل العسكري بشكل مباشر في محافظة كركوك، وذلك عقب تدهور الأوضاع الأمنية وتصاعد حدة الخروقات بالمحافظة.

وقال الصدر، في معرض رده على سؤال أحد أتباعه، بشأن سبل إيقاف الخروقات المتكررة بالمحافظة من قبل تنظيم داعش، إننا ”على استعداد تام للتدخل في كركوك، خاصة مع التقصير الحكومي الحاصل بالملف الأمني، لإنقاذ المدينة من يد الإرهاب والصراعات السياسية والطائفية“.

ويمتلك زعيم التيار الصدري فصيل ”سرايا السلام“، الذي يقدر عدد عناصره بأكثر من 10 آلاف عنصر، ينتشرون في سامراء بمحافظة صلاح الدين وبعض المدن العراقية الأخرى، وهم يحظون بقبول لدى المواطنين في بعض المناطق.

وتصاعدت حدة الخروقات الأمنية في الفترة الأخيرة بالمحافظة، من قبل عناصر تنظيم ”داعش“ ضد المدنيين وعناصر الشرطة العراقية، في الوقت الذي قتل فيه مسلحو التنظيم الأحد الماضي، 5 من ”الحشد الشعبي“، في كمين نصبوه بمحافظة كركوك، فيما قتل 8 من قوات الشرطة الاتحادية، مساء السبت، على يد مسلحي التنظيم في كمين نصبوه على الطريق الرئيس الرابط بين كركوك وبغداد.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن مسؤولين أكرادًا يدعمون تنظيم ”الرايات البيض“ لشن عمليات عسكرية في كركوك، وزعزعة الأمن والاستقرار في المدينة، خاصة من مسؤولين في الحزب ”الديمقراطي الكردستاني“ الذي خسر النفوذ في المحافظة، إبان سيطرة القوات العراقية عليها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ونقلت صحيفة ”الشرق الأوسط“، في عددها الصادر الأربعاء، عن مصدر عسكري قوله إن ”هناك تعاونًا بين بضع جهات هناك؛ منها جيش الفاروق وجيش أحرار السنة المؤلف من عناصر أكراد وعرب سنة، يطلقون على أنفسهم  اسم جيش أحرار السنة، يتخذون من المنطقة الجبلية القريبة من بلكانة الممتدة بين سليمان بيك وناحية زنانة مقرًا لهم؛ إذ يقدر عدد مسلحيهم بنحو 500 عنصر مسلح“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com