الجزائر: لا علاقة لزيارة مسؤول عسكري فرنسي بالوضع في المنطقة

الجزائر: لا علاقة لزيارة مسؤول عسكري فرنسي بالوضع في المنطقة

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

نفي وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، أن تكون زيارة قائد أركان الجيش الفرنسي، بيير دو فيليه، إلى بلاده السبت 13 أيلول/ سبتمبر الجاري، لها أي علاقة بمستجدات الوضع في المنطقة، وخاصة في ليبيا.

وأوضح لعمامرة في تصريح صحافي على هامش الندوة العربية حول ”دور النساء في التماسك الاجتماعي“ المنعقدة في الجزائر العاصمة، أن زيارة المسؤول العسكري الفرنسي ”كانت مبرمجة في إطار استراتيجية التعاون بين البلدين“.

وأكد عدم وجود أي نية لدى الجزائر للتدخل في ليبيا، قائلا إن ”المجتمع الدولي مقتنع بضرورة إيجاد حل سياسي سلمي يجمع الفرقاء اللبيين، ومبادئ الدبلوماسية الجزائرية قائمة على عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، وهي مبادئ تحظى بدعم المجتمع الدولي بما في ذلك مجلس الأمن الذي شدد في قرارته الأخيرة على منع أي تدخل عسكري خارجي في ليبيا“.

وأضاف أنه ”من المنتظر أن يسير اجتماع مجموعة 5+1 المقبل التي تحتضنه مدريد، في ذات الاتجاه، وهو تعزيز الحوار بين الفرقاء اللبيين، وتوسيع التمثيل في مؤسسات منتخبة ديمقراطيا“.

وأشار إلى وجود ”عدة أطروحات حول ليبيا حاليا على المستوى الدولي، لكن هناك قناعة راسخة بضرورة تعزيز الحوار وتشجيع الحل السلمي بين الليبيين أنفسهم“، مؤكدا أن الجزائر ”دولة محورية في المنطقة، وهي على اتصال دائم مع شركائها، سواء فرنسا أو الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تعزيز أي حل بإمكانه أن يحقق مصلحة المنطقة“.

وبخصوص الوضع في مالي، قال لعمامرة إن ”المفاوضات بين الأطراف المالية مستمرة في الجزائر، ورغم تعقد الوضع وصعوبة المهمة، تبقى الجزائر عازمة على إتمام مهمتها في جمع شمل الفرقاء الماليين، وإيصال المفاوضات إلى بر الأمان“.

وحول تأخر وصول المساعدات الجزائرية إلى قطاع غزة، أوضح أن ذلك يعود إلى ”بعض العراقيل التقنية المتعلقة بالتراخيص اللازم استصدارها، خاصة من مصر، ما يتطلب بعض الوقت، خصوصا في ظل تعقد الوضع الأمني في المنطقة“.

وبين أن مهمة إيصال المساعدات ”تجري على قدم وساق بالتنسيق مع الهلال الأحمر الجزائري وإشراف منه“.

من جانب آخر، نفى وزير الخارجية الجزائري الادعاءات التي تتهم مصر ببيع غاز بلاده لإسرائيل، مؤكدا أنها ”مجرد كلام إعلامي لا أساس له من الصحة“.

ورفض لعمامرة، التعليق على تسييج المملكة المغربية لحدودها مع الجزائر، وأثر ذلك على العلاقات بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com