فرنسا تحقق مع مسؤول في الحزب الحاكم بالجزائر

فرنسا تحقق مع مسؤول في الحزب الحاكم بالجزائر

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

تُحقق الشرطة القضائية الفرنسية حاليا مع الأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر، عمار سعداني، بتهمة ”تبييض الأموال، والثراء غير الشرعي“، حسب لجنة الوفاء الموالية للأمين العام السابق، عبد العزيز بلخادم.

وأوضحت اللجنة في بيان تلقت شبكة ”إرم“ نسخة منه الثلاثاء، إن ”الشرطة القضائية الفرنسية التابعة لمقاطعة باريس، استمعت إلى سعداني في 21 آب/ أغسطس الماضي، بتهمة تبييض الأموال“، مشيرة إلى أن القضية ”جاءت بناء على شكوى رسمية أودعها مرشح سابق للانتخابات الرئاسية الجزائرية بحقه في 29 حزيران/ يونيو 2014 ”. دون أن تذكر اسم هذا المترشح.

وقال البيان إن“ الأمين العام الحالي للحزب الحاكم، تعرض لاستجواب من قبل الشرطة الفرنسية لمدة أكثر من أربع ساعات في مخفر الشرطة، بحضور محاميه الشخصي“، لافتة إلى أن هذا التحقيق ”هو خطوة أولى لسلسلة تحقيقات تقوم بها الشرطة الفرنسية قبل أن يُنقل الملف إلى القضاء للبت فيه“.

وأضاف أن عمار سعداني، ”دخل الجزائر في 23 آب/ أغسطس الماضي، بحثا عن وساطات تخرجه من الأزمة التي وقع فيها، ثم عاد إلى باريس“.

وتابع بيان لجنة الوفاء أن“ الشرطة القضائية الفرنسية أجرت تحقيقات معمقة مع عمار سعداني، وذكرته بملفات الفساد المتورط فيها في فرنسا، وممتلكاته التي لا تتطابق مع وضعه كموظف حكومي، خاصة أنها اعتمدت على تحقيقات وشكاوى العديد من الجزائريين، على رأسهم المرشح السابق للرئاسيات في الجزائر، رشيد نكاز“.

وأرجعت اللجنة غياب سعداني عن الجزائر لحوالي شهرين، إلى التحقيقات التي أجرتها معه الشرطة القضائية الفرنسية، مبرزة أن الشرطة الفرنسية ”تملك ملفا ثقيلا حول سعداني، وتجاوزاته وخروقاته داخل الشركة العائلية التي يملكها في فرنسا، ومعاملاتها غير القانونية التي جرت خلال الأعوام الماضية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com