عون: العلاقات اللبنانية السعودية عادت إلى طبيعتها

عون: العلاقات اللبنانية السعودية عادت إلى طبيعتها

المصدر: الأناضول

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الجمعة، إن علاقات بلاده بالمملكة العربية السعودية عادت إلى طبيعتها، ”وما من أمر يمكن أن يكدّرها“.

وكان عون يتحدث لأعضاء مجلس الأعمال اللبناني- السعودي، الذين زاروه اليوم في قصر بعبدا الرئاسي شرقي العاصمة بيروت.

ويضم المجلس عددًا من رؤساء الشركات اللبنانية العاملة في المملكة العربية السعودية أو المتعاملة معها.

و قال عون: ”صحيح أن حدثًا معينًا قد حصل لكننا تخطيناه معًا، والعلاقات الثنائية عادت إلى ما كانت عليه بشكل طبيعي جدًا جدًا، ولطالما كانت كذلك منذ القدم“ وأوضح أن ”هذا الأمر ينطبق على الأشقاء الخليجيين بشكل عام“.

وتابع ”نحن منفتحون على كافة أشكال التعاون المشترك، سواء أكان اقتصاديًا أم تنمويًا أم غير ذلك، كما أننا مستعدون لتأمين أفضل الظروف لمثل هكذا تعاون“، دون مزيد من التفاصيل.

بدوره أكد رؤوف أبو زكي رئيس مجلس الأعمال اللبناني- السعودي ”أن العلاقات بين البلدين مقبلة على تطورات إيجابية كثيرة“، مضيفًا أن ”حركة الزيارات الرسمية والأهلية ستكون ناشطة“.

وتوقّع أبو زكي في كلمة له ”حصول صيف سعودي لا بل خليجي واعد في لبنان“، ويعتمد لبنان بشكل رئيس على السعوديين لإنعاش موسم الاصطياف والسياحة.

ومنذ سنوات تراجع عدد السياح السعوديين والخليجيين بشكل عام إلى لبنان، بسبب تحذيرات الدول الخليجية لمواطنيها من السفر إلى هناك بسبب تزايد التوترات السياسية والأمنية.

وبلغ عدد السياح الخليجيين الصيف الماضي 8% فقط مما كانت عليه الحركة السياحية في السنوات 2009 و2010، حين كان يستقبل لبنان سنويًا أكثر من 150 ألف سائح من دول الخليج، وفق تصريحات صحفية أدلى بها نقيب أصحاب الفنادق في لبنان بيار الأشقر.

في المقابل، يتراوح عدد اللبنانيين المقيمين في السعودية بين 250 إلى 300 ألف مقيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com