مقتل 12 مدنيا في هجوم انتحاري ضد قافلة للقوة الإفريقية في الصومال

مقتل 12 مدنيا في هجوم انتحاري ضد قافلة للقوة الإفريقية في الصومال

قتل 12 شخصاً على الأقل وأصيب 27 آخرون الإثنين عندما صدم انتحاري سيارته المفخخة بقافلة لقوات الاتحاد الإفريقي في الصومال، بحسب حاكم محلي.

ويأتي هذا الهجوم بعد أسبوع واحد من غارة جوية أمريكية قتل فيها زعيم حركة الشباب الإسلامية أحمد عبدي غودان، ما دفع الحركة إلى التهديد بالانتقام.

وصرح عبد القادر محمد سيدي: ”إن سيارة مليئة بالمتفجرات صدمت إحدى الشاحنات المدرعة، وقتل 12 مدنياً كانوا في حافلة صغيرة، وأصيب 27 آخرون“.

ووقع الهجوم بالقرب من بلدة أفغويي على مشارف العاصمة مقديشو.

وأصيب اثنان من جنود القوات الإفريقية والصومالية المشتركة ”اميسوم“ في الهجوم، بحسب سيدي الذي ألقى بالمسؤولية على حركة الشباب رغم أنها لم تعلن مسؤوليتها عن الهجوم مباشرة.

وقال شهود عيان أنهم سمعوا دوي انفجار قوي وشاهدوا حريقاً على الطريق السريع المكتظ بين البلدة والعاصمة.

وقال الشاهد علي محيي الدين: ”شاهدت حافلتين صغيرتين وسط برك من الدماء، وقتل العديد من المدنيين“.

وحذرت الحكومة الصومالية من موجة من الهجمات الانتقامية التي قد تشنها الحركة عقب مقتل قائدها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة