السودان يعتمد حلايب وأبيي في انتخابات 2015

السودان يعتمد حلايب وأبيي في انتخابات 2015

المصدر: الخرطوم – من ناجي موسى

أعلنت المفوضية القومية للانتخابات بالسودان، الأحد، اعتزامها إجازة ترسيم الدوائر الجغرافية للانتخابات بحلول منتصف سبتمبر/أيلول الجاري، وكشفت عن إبقاء الوضع الجغرافي لمنطقتي أبيي وحلايب على ما كان عليه في انتخابات العام 2010 باعتبارهما منطقتين تابعتين للسودان.

وتتنازع الخرطوم والقاهرة على تبعية منطقة حلايب، في الوقت الذي تتعامل فيه الأنظمة المصرية مع مثلث حلايب الحدودي باعتباره منطقة مصرية خالصة، حيث صوّت قاطنوه في الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

وأكد مسؤولون سودانيون مراراً أنّ منطقة حلايب، المتنازع عليها، هي منطقة تكامل مع مصر بحسب اتفاق مسبق بين البلدين.

ويخوض السودان أيضاً صراعاً طويلاً مع الدولة الوليدة في جنوب السودان على تبعية منطقة أبيي، والتي تعتبر من الملفات الشائكة بين الجارين بالرغم من تكوين إدارة مشتركة بين البلدين إلى حين الفصل في القضية.

وفي السياق، أكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات بولاية البحر الأحمر، عبد القادر محمد توم، استمرار العمل في ترسيم الدوائر الجغرافية بالولاية وفقاً للقانون الجديد، مؤكداً اعتماد منطقة حلايب دائرة جغرافية تتبع للولاية كوضعها في انتخابات عام 2010.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن مسؤول ملف الدوائر الجغرافية بالمفوضية، الفريق عبد الله الحردلو، قوله إنّ ”المفوضية ستنظر في ترسيم الدوائر ومن ثم إجازتها ورفعها لرئاسة الجمهورية وتسليمها للأحزاب السياسية“.

وأكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات بولاية النيل الأبيض، صلاح الصادق، اكتمال ترسيم الدوائر الجغرافية بالولاية، موضحا أنّ ولايته أعادت ترسيم 24 دائرة من أصل 29 وفقاً لقانون الانتخابات الجديد.

وفي سياقٍ متصل، أعلن وزير الداخلية السوداني، الفريق اول عصمت عبدالرحمن، استعداد قوات الشرطة لتأمين الانتخابات المقبلة كاستحقاق دستوي، وحذر من مغبة محاولة تشويه أو تخريب العملية الانتخابية.

ويستعد السودان لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في العام 2015، حيث شرعت مفوضية الانتخابات في التحضير لها وأعلنت الجدول الزمني، متجاهلةً مطالبات قوى حزبية مؤثرة دعت إلى تأجيل العملية عن موعدها المقرر والذي تتمسك به الحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com