البابا يستنكر معاناة المسيحيين في العراق

البابا يستنكر معاناة المسيحيين في العراق

استذكر بابا الفتايكان فرانسيس ”الآلام“ التي يعاني منها المسيحيون، في شمالي العراق، خلال عظة الأحد الأسبوعية.

وقال البابا فرانسيس، أمام حشود من المسيحيين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، متحدثا عن بعثة تابعة للصليب الأحمر الإيطالي، ستتوجه في وقت لاحق اليوم، إلى أربيل، ”إذ أعرب عن تقديري الصادق لهذا الجهد السخي، أضفي البركة عليهم جميعا وعلى جميع الناس الذين يسعون بجد لمساعدة إخواننا المضطهدين والمقهورين“، وأردف ”ليبارككم الرب“.

وتطرق البابا كذلك إلى الوضع في أوكرانيا وقال إنه ”خلال الأيام الأخيرة تحققت خطوات هامة في البحث عن هدنة في المناطق المتضررة من النزاع في شرق أوكرانيا“.

وأضاف ”آمل أن يتم التمكن من تقديم الإغاثة إلى السكان والمساهمة في الجهود المبذولة لتحقيق سلام دائم“.

وفي الأسبوع الأول من شهر أغسطس/ آب الماضي، سيطر تنظيم ”الدولة الإسلامية“ على مدينة قرقوش، أكبر مدينة عراقية من حيث الكثافة السكانية المسيحية، ومدينة برطلة (ذات أغلبية مسيحية)، بمحافظة نينوي (شمال) بعد انسحاب القوات الحكومية والبيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، ما دفع أكثر من 100 ألف عراقي مسيحي على الأقل إلى الفرار باتجاه إقليم شمال العراق، بحسب بطريرك بابل للكلدان بالعراق والعالم، لويس ساكو، (أبرز قيادة مسيحية في العراق).

ومنذ أكثر من شهرين يسيطر مقاتلو تنظيم ”الدولة الإسلامية“ على مناطق واسعة في محافظات شمالي وغربي العراق.

وتمكنت القوات العراقية، مدعومة بميليشيات مسلحة موالية لها، وقوات البيشمركة، وبعد تدخل عسكري أمريكي، من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك ضارية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com