نيابة عن سيف القذافي أيمن بوراس يقدم رؤيته السياسية لحل الأزمة الليبية – إرم نيوز‬‎

نيابة عن سيف القذافي أيمن بوراس يقدم رؤيته السياسية لحل الأزمة الليبية

نيابة عن سيف القذافي أيمن بوراس يقدم رؤيته السياسية لحل الأزمة الليبية

المصدر: صوفية الهمامي- ارم نيوز

قال أيمن بوراس الناطق الإعلامي باسم الجبهة الشعبية لإنقاذ ليبيا: ”إن حل الأزمة الليبية لن يمر دون رؤية  سيف الإسلام القذافي ولي الدم الملتف حوله أبناء القبائل والخبراء وأغلب الشعب الليبي.

وأوضح بوراس أن رؤية المهندس سيف الإسلام تتمثل في مشروع تاريخي كان يسمى ”ليبيا الغد“ ونقدمه الْيَوْمَ بصيغة جديدة كرؤية عصرية منفتحة على كل الدول الشقيقة والصديقة، تشمل الحوار الليبي الليبي والمصالحة الوطنية الشاملة وبناء نظام يكفل حق المساواة لكل الليبيين.

وقدم كل من أيمن بوراس والمحامي خالد الغويل البرنامج المستقبلي والإصلاحي بليبيا لسيف الإسلام القذافي، الْيَوْمَ الإثنين، في ندوة صحفية قدمت بإخراج جميل في استوديو قناة تونسيا بالعاصمة، وانطلقت بقصيدة شعرية تتغنى بالوطن بالعامية الليبية وأغنية للفنان الراحل محمد حسن.

وتهدف رؤية سيف الإسلام القذافي إلى استعادة الدولة الوطنية كاملة السيادة والقرار، والحفاظ على الهوية العربية والأفريقية والإسلامية وحماية الحريات العامة والخاصة، وتنوع الالتفافات مع تكريم مفاهيم العدالة الاجتماعية والقضاء على الاٍرهاب لكافة أشكاله، وتجفيف منابعه مع إعادة مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية والعودة إلى حوار وطني شامل، مع دعوة الشباب للقيام بدوره في بناء الوطن بالإضافة إلى تشجيع المبادرات الفردية والجماعية لبناء اقتصاد وطني، وجعل ليبيا للجميع دون إقصاء أو تهميش، مع الحرص على بناء علاقات ودية مع الدول الشقيقة والصديقة.

وبين بوراس نقلًا عن سيف الإسلام، على حد قوله: ”سنصنع ليبيا المستقبل عبر رؤية مؤسسة على إدراك واقع للغايات المرجوة، والخبرات السابقة والتجارب الواعدة والإمكانات القابلة للتحقيق، والعوائق التي قد تحول دون تحقيقها؛ لأن الرؤى التي تنهض على استقراء موضوعي للوضع الراهن عالميًا ومحليًا، وللقوى التي تحكم الظرف التاريخي والاستحقاقات المنافسة فيه، ففي غيابه قد بتم الخلاص إلى تصورات لا تقيم الواقع المعاش لاعتبار اللازم“.

وأشار بوراس إلى أن ليبيا تسير من الخارج ومن خلال أجندات تتعامل مع مجموعات مسلحة، ولكن مع وجود رئيس واحد وحكومة واحدة سيتم القضاء على الميليشيات وجمع السلاح المنتشر في ليبيا.

وأكد بوراس أن لسيف الإسلام حظوة كبرى بين أبناء وطنه، وسوف يكتسح الانتخابات إذا ترشح بين منافسيه.

وبين المحامي خالد الغويل، أن محكمة الجنايات الدولية تعمل خارج الشرعية الدولية، ففي الوقت الذي تغض الطرف عن المجازر التي تُمارس في حق الشعب الليبي وتدمير مقدراته، تلاحق سيف الذي حوكم أمام القضاء الليبي وشمله العفو العام، وهو حر طليق وفِي مكان آمن وقريبًا جدًا سيطل على الشعب الليبي.

مضيفًا: ”الجنايات لا تلزمنا ولا تعنينا، ما يهمنا هو الشعب الليبي، الجنايات تعلم جيدًا من يشيع الفوضى في ليبيا ونحن سنعمل على بسط الاستقرار والسلام والحفاظ على سيادة بلادنا وكرامة شعبنا ومقدرات الشعب الليبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com