إسرائيل تعلن اكتشاف نفقين لحماس في عملية أمنية على حدود غزة – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تعلن اكتشاف نفقين لحماس في عملية أمنية على حدود غزة

إسرائيل تعلن اكتشاف نفقين لحماس في عملية أمنية على حدود غزة
Israeli soldiers stand guard near the entrance to the Byzantine-era Shalom Al-Israel ("Peace Unto Israel") synagogue, known to Palestinians as the "Shahwan Synagogue" in Jericho, as a Palestinian police training base with an urban combat facility is seen in the background, in the occupied West Bank, February 2, 2018. Picture taken February 2, 2018. REUTERS/Amir Cohen

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن اكتشاف نفقين لحركة ”حماس”، الأول نفق قديم في منطقة رفح حاولت حماس إعادة تأهيله ولم يعبر السياج، والثاني في منطقة الزيتون دمرته طائرات سلاح الجو الإسرائيلي الليلة الماضية.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، عبر ”تويتر“ اليوم إنه ”من خلال الجهود العملياتية والاستخباراتية والتكنولوجية لاكتشاف واحباط الأنفاق الإرهابية المستمرة منذ معركة الجرف_الصامد والتي تم تكثيفها في الأشهر الأخيرة تم رصد محاولة من قبل منظمة حماس الإرهابية لتجديد مسار نفق قديم. لقد تم إحباط هذه المحاولة من خلال أعمال هندسية“‎.

وأضاف: ”تستثمر حماس موارد هائلة في المجال التحت أرضي وتحفر الأنفاق الإرهابية بدلًا من استثمار هذه الموارد في قطاع غزة ومنح الرفاهية لسكانه“.‎

بدوره، علق وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان في تصريحات نقلها الإعلام العبري على اكتشاف النفقين قائلاً: ”بشكل منهجي، علي أساس استخباراتي عالي الجودة وتقنية اختراق، إسرائيل تدمر نفقًا لحماس، نفقًا وراءَ نفق، أولئك الذين ظنوا أنه يمكن أن يضربونا تحت الأرض، يصطدمون بجدار حديدي، لقد استثمروا المليارات في مشروع النفق والآن يغرقون في الرمال“.‎

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية أفادت قبل الإعلان الإسرائيلي أن الاحتلال ينشر حواجز عسكرية في مستوطنة ”أشكول“ شرق قطاع غزة بسبب حدث أمني لم يتم الإفصاح عنه.

وأعلن الجيش لإسرائيلي عن نصب عدة نقاط تفتيش في ”أشكول“، تزامنًا مع نشاط أمني على الحدود، وانتشار قوات الجيش بشكل مكثف، فيما منعت شرطة الاحتلال المستوطنين في منطقة ”أشكول“ من التوجه لأماكن عملهم في ما يسمى ”غلاف غزة“.

وشنت إسرائيل فجر اليوم 13 غارة على منطقتين في رفح جنوبي قطاع غزة وأراض زراعية في حي الزيتون شرق مدينة غزة، ردًّا على حوادث زرع العبوات الناسفة قرب منطقة الجدار الأمني.

وزعم جيش الاحتلال أن عبوة ناسفة انفجرت على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، دون وقوع أي إصابات أو أضرار، في حين رد الجيش بقصف موقع يتبع لحركة حماس، وهو ما تسبب بإصابة فلسطيني، وفق مصادر طبية فلسطينية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن جرافات الاحتلال المتوغلة شرق خانيونس عبر ”بوابة الفراحين“ انسحبت بعد قيام روبوت آلي بتفكيك جسم تعتقد قوات الاحتلال أنه عبوة ناسفة واصطحب الاحتلال الجسم داخل الحدود.

وقال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم اليوم الأحد، إن تصعيد الاحتلال بحق قطاع غزة؛ محاولة لتغطية فشله في إنهاء انتفاضة القدس خاصة بعد عملية جنين.

بدوره، قال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان له، إن التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة واستهداف مواقع المقاومة خطوة استباقية لخلط الأوراق وتخويف الناس وإرهابهم لإفشال فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار.

ولاحقاً، قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة ”حماس“، إن النفق الذي أعلنت إسرائيل عن استهدافه، اليوم الأحد، ”قديم وغير مستعمل“.

وذكر أبو عبيدة، الناطق باسم ”القسام“، في تصريح مقتضب:“ إن النفق الذي يتحدث عنه العدو هو نفق قديم وغير مستخدم تعرض للاستهداف سابقا بعد أن استخدمته ‎كتائب القسام في عملية تفجير لموقع البرج الأحمر شرق رفح إبّان معركة ‎العصف المأكول عام 2014″، في إشارة للحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة.

وأضاف:“ إن إعلان العدو عن اكتشاف نفق للقسام في رفح هو محاولة جديدة للتضليل وتسويق الوهم، واستعراض القوة لتسجيل انتصارات وهمية أمام الجمهور الصهيوني وأمام العالم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com