الأجهزة الأمنية تغلق مقر شركة ”الوطنية موبايل“ في غزة – إرم نيوز‬‎

الأجهزة الأمنية تغلق مقر شركة ”الوطنية موبايل“ في غزة

الأجهزة الأمنية تغلق مقر شركة ”الوطنية موبايل“ في غزة

المصدر: نسمة علي- إرم نيوز

أغلقت الأجهزة الأمنية في غزة، اليوم السبت، المقر الرئيس لشركة ”الوطنية موبايل“ في القطاع؛ بعد رفضها التعاون في التحقيقات الجارية بشأن استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله بمدينة بيت حانون الأسبوع الماضي.

وقال الناطق باسم الشرطة أيمن البطنيجي، إن الأجهزة الأمنية أغلقت المقر الرئيس لشركة ”الوطنية موبايل“ بغزة بقرار من النائب العام.

وقالت مصادر، إن قرار الإغلاق جاء في إطار التحقيقات التي تجريها الشرطة فيما يتعلق بتفجير موكب رامي الحمد الله يوم الثلاثاء الماضي.

وأشارت إلى أن الأجهزة الأمنية توصلت في تحقيقاتها بالقضية إلى أن مرتكبي التفجير استخدموا شرائح ”الوطنية موبايل“ في العملية، وأنها تواصلت مع الشركة بهذا الخصوص، إلا أن الأخيرة رفضت التعاون.

وكانت عبوة ناسفة انفجرت قبل 5 أيام في موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، الذي كان برفقة ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة أثناء توجههم لافتتاح محطة لتنقية المياه في جباليا، حيث تسبب التفجير بتضرر 3 سيارات ضمن الموكب، وشرعت الجهات الأمنية بغزة بالتحقيق في الحادث للوصول إلى الجناة.

وقبل يومين، قال مدير عام قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة، اللواء توفيق أبو نعيم، إن لدى الأمن ”طرف خيط قوي، ونحن نسير في أثره“ للوصول لمنفذي استهداف موكب رئيس الوزراء.

وذكر أن ”التعاون من الجهات المختصة التي لديها معلومات سيفيدنا في الوصول إلى الفاعلين بأقرب وقت“، موضحًا أن الأمن اعتقل عددًا من المشتبه بهم ضمن التحقيقات الجارية، ”لكننا لا نستطيع الحديث عن نتائج، وسنصل لهم قريبًا“.

وأكد أبو نعيم أن الاحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الوحيد من استهداف موكب رئيس الوزراء، لكنه استدرك بقوله: ”إننا لا نريد أن نعتبر ذلك شمّاعة“.

وقالت شركة ”جوال“ إن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، احتجزت عددًا من مدراء الشركة منذ يوم الثلاثاء الماضي، على خلفية رفضهم الإفصاح عن بيانات طلبتها الأجهزة من أجل التحقيق في الانفجار الذي استهدف موكب رئيس الحكومة، دون إذن من النائب العام في رام الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com