79 منظمة حقوقية تطالب الأسد بالإفراج عن ثلاثة ناشطين

79  منظمة حقوقية تطالب الأسد بالإفراج عن ثلاثة ناشطين

المصدر: دمشق- إرم

أكدت 79 منظمة حقوقية عربية ودولية، بينها منظمة العفو الدولية و“هيومن رايتس ووتش“ و“مراسلون بلا حدود“، أن ”على نظام بشار الأسد الإفراج فوراً ودون قيد أو شرط عن المدافع عن حقوق الإنسان المُحتجز تعسفاً مازن درويش، هو وزميليه هاني الزيتاني وحسين غرير“.

وأشارت المنظمات في بيان أصدرته الجمعة إلى أنه ”من المُتوقع أن تصدر محكمة قضايا الإرهاب التابعة لنظام الأسد حكمها في 24 أيلول/ سبتمبر 2014 في محاكمتهم بتهمة ”الترويج للأعمال الإرهابية“.

وكانت نيابة محكمة قضايا الإرهاب طالبت في آذار /مارس الماضي بإنزال ”الحكم بالعقوبة القصوى“ على درويش والزيتاني وغرير، وهي ”الأشغال الشاقة لمدة 15 عاماً في السجن“، حسبما أفادت يارا بدر زوجة مازن درويش في حينها.

هذا ويشغل درويش منصب مدير ”المركز السوري للإعلام وحرية التعبير“، وكانت المخابرات الجوية قد ألقت القبض على الناشطين الثلاثة وزملاء آخرين لهم خلال مداهمة لمكتب المركز في مدينة دمشق في 16 شباط/ فبراير 2012.

وتأتي هذه الاتهامات على خلفية أنشطتهم السلمية التي تتضمن رصد ونشر معلومات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

وأكد معتقلون سابقون، تم احتجازهم مع مازن ورفيقيه من قبل، أن قوات الأمن عرضت مازن درويش وزملائه للتعذيب وسوء المعاملة، وعلى الرغم من هذه التقارير الموثوقة، لم يتم إجراء تحقيق في هذه الانتهاكات حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com