فصائل فلسطينية تشيد بعملية دهس جنود الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية – إرم نيوز‬‎

فصائل فلسطينية تشيد بعملية دهس جنود الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية

فصائل فلسطينية تشيد بعملية دهس جنود الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

اعتبرت فصائل فلسطينية، أن عملية الدهس، التي وقعت يوم الجمعة، شمال الضفة الغربية، وأسفرت عن مقتل جنديين إسرائيليين، تأتي في إطار الحق المشروع للشعب الفلسطيني بالدفاع عن نفسه ضد الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية.

وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم، إن ”عملية جنين البطولية والشجاعة، تأتي تأكيدًا على إصرار شعبنا الفلسطيني على مواصلة طريق المقاومة بكل أدواتها ووسائلها في الدفاع عن نفسه، ومواجهة الاحتلال، ومخططاته، مهما كلف ذلك من ثمن“.

وأكد برهوم، خلال تصريحات صحفية، أن ”العدو الإسرائيلي بمخططاته، وجرائمه، وانتهاكاته، لن يستطيع أن يغيّر من الواقع شيئًا، أو أن يفرض أيًا من معادلاته، أو أن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني“.

وحمَّل برهوم حكومة الاحتلال الإسرائيلي ”كل ما يترتب على استمراره في ممارسة العنف، والإرهاب، بحق الشعب الفلسطيني ومقدّساته“، داعيًا ”كل أبناء الشعب الفلسطيني، وفصائله، ومكوناته، للاستمرار في المقاومة، وبكل أدواتها ووسائلها، وتصعيد انتفاضة القدس، وزيادة خسائر المحتل“.

من جهتها، اعتبرت حركة  الجهاد الإسلامي، في بيان، أن ”مثل هذه العمليات حق مشروع للشعب الفلسطيني، الذي يدافع عن نفسه، وأرضه، ومقدساته، في وجه الإرهاب الإسرائيلي الغاشم“.

وشدَّدت على أن العملية ”تؤكد أنه لا أمن، ولا استقرار، لهذا الاحتلال الغاصب لأرضنا، وهي ردٌّ باسم الشعب الفلسطيني على ما يرتكبه العدو الإسرائيلي من جرائم، وعدوان“، بحسب وكالة الأناضول.

بدورها، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فسطين، إن العملية ”تؤكد مجددًا على الفشل الذريع لنظرية الأمن الصهيونية، وتأتي استمرارًا لمحاولات المقاومة تحقيق توازن الردع عبر استخدام كل أشكال المقاومة الإبداعية“.

منفذ العملية

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إن التقديرات لدى الجهات الأمنية الإسرائيلية أن الحديث يدور عن عملية فدائية، ومنفذ العملية أسير سابق، وله ماضٍ أمني، وتاريخ سابق في المشاركة بالعمليات الشبيهة.

وتحدثت مصادر عن أن منفذ عملية جنين هو علاء قبها (٢٦ عامًا) من قرية برطعة، وهو أسير محرر.

وتأتي هذه العملية عقب مواجهات شهدتها الأراضي الفلسطينية، يوم الجمعة، بين شبان، والقوات الإسرائيلية، في إطار الاحتجاجات الرافضة للقرارات الأمريكية بشأن القدس، بالتزامن مع مرور 100 يوم على قرار الرئيس دونالد ترامب، اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وأثار ترامب غضبًا عربيًا وإسلاميًا وانتقادات دولية، بإعلانه في 6 ديسمبر/ كانون الأول 2017، القدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، فضلًا عن نيته نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة منتصف مايو/أيار المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com