انتخاب رئيس جديد لحكومة الائتلاف السوري المعارض

انتخاب رئيس جديد لحكومة الائتلاف السوري المعارض

أعلن مصدر في الائتلاف السوري المعارض، اليوم الجمعة، أن انتخاب رئيس للحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف خلفاً لرئيسها المقال أحمد طعمة من المقرر أن يتم في اجتماع الهيئة العامة في 15 سبتمبر/أيلول الجاري، وذلك بتأخير أكثر من 3 أسابيع عن الموعد المقرر.

وقالتبهية مارديني المستشار الإعلامي للائتلافإن اجتماع الهيئة العامة القادم من المقرر أن يعقد في 15 الشهر الجاري وسيتم خلاله انتخاب رئيس للحكومة المؤقتة خلفاً لأحمد طعمة الذي أقاله الائتلاف في 22 يوليو/تموز الماضي.

وأضافت أن من أبرز المرشحين لشغل منصب رئيس الحكومة هم إياد قدسي نائب طعمة، وغسان هيتو رئيس الحكومة الأسبق الذي فشل في تشكيل الحكومة قبل طعمة، ومحمد رحال المعارض السوري، وذلك من بين عشرات المرشحين الذين تم تداول أسمائهم مؤخراً في أوساط المعارضة، دون أن تبيّن إن كانت تلك تقديراتها الشخصية أم أن الأمر مبني على معطيات مدروسة.

وأشارت مارديني إلى أن اجتماعاً للهيئة السياسية للائتلاف(تمثل القيادة) يعقد اليوم وغداً السبت، وسيناقش عدة مواضيع على رأسها انتخاب رئيس الحكومة المؤقتة وموضوع تسلم الائتلاف لمقعد سوريا في الجامعة العربية.

وأقالت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في 22 يوليو/تموز الماضي، الحكومة المؤقتة برئاسة أحمد طعمة، فيما كلفته بتصريف أعمالها إلى حين تكليف رئيس جديد خلال فترة شهر، انتهت في 22 أغسطس/آب الماضي.

وشكلت الحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف، نهاية العام الماضي، وتتخذ من مدينة غازي عينتاب، جنوب شرقي تركيا مقراً مؤقتاً لها، وتعمل على تأمين الخدمات المختلفة لسكان المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام من خلال الدعم الدولي الذي يصلها.

وكان وفد من الائتلاف السوري وصل قبل يومين إلى القاهرة برئاسة نصر الحريري الامين العام للائتلاف للمشاركة في الاجتماعات التحضيرية لاجتماع وزراء الخارجية العرب، الأحد المقبل، والذي من المقرر أن يشارك فيه هادي البحرة رئيس الائتلاف، دون حسم فيما إذا كان سيحضر بصفة ضيف أم أنه سيشغل رسمياً مقعد سوريا الشاغر منذ عام 2012.

ويعد تسليم مقعد سوريا في الجامعة العربية إلى الائتلاف المعارض من النقاط الخلافية التي لم تحسم خلال القمتين العربيتين الدوحة 2013 والكويت 2014، بسبب اعتراض بعض الدول العربية على ذلك، ووجود ”عوائق قانونية“، أمام ذلك بحسب مسؤولين في الجامعة العربية.

وقال نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، في مؤتمر صحفي عقده بختام قمة الكويت مارس/آذار الماضي، إن قمة الكويت اتخذت قراراً بمشاركة الائتلاف السوري المعارض ”بشكل استثنائي“ في اجتماعات مجلس الجامعة العربية التي ستنعقد في سبتمبر/أيلول (الجاري)، ”دون أن يترتب على هذا القرار أي التزامات قانونية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com