أخبار

صحيفة عبرية: عباس هو "العقبة الوحيدة" في طريق خطة ترامب
تاريخ النشر: 15 مارس 2018 11:08 GMT
تاريخ التحديث: 15 مارس 2018 11:09 GMT

صحيفة عبرية: عباس هو "العقبة الوحيدة" في طريق خطة ترامب

لا يزال النشاط السياسي لحل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين متعثرًا بعد إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

+A -A
المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

أفادت صحيفة ”يسرائيل هيوم“ العبرية، اليوم الخميس، أن إسرائيل تحقق إنجازات سياسية بينما لا يبدي الفلسطينيون أي مرونة، وخاصة في استثناء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الوساطة في حل الصراع باعتباره ”وسيطًا غير نزيه ويعمل من أجل مصالح إسرائيل“.

واعتبرت الصحيفة العبرية، ”أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو العقبة الوحيدة في طريق خطة ترامب وإحياء عملية السلام، وتمرير صفقة القرن، في ظل إصراره على (لاءات ثلاث) قبل الخوض بأي تحرك سياسي“.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية برام الله، أن موقف الفلسطينيين السياسي يعتمد على ثلاث ”لاءات“ لا يمكن التهاون فيها أو القبول بالتنازل عنها. إذ قرر أبو مازن وضع ثلاث نقاط إستراتيجية ولاءات ثلاث تشكل الموقف الفلسطيني، وهي على النحو التالي، أولها لا لمحاولات الولايات المتحدة استئناف علاقاتها الدبلوماسية مع السلطة الفلسطينية، إذ يرفض الرئيس الفلسطيني الاجتماع مع المبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات وممثلي ترامب في المنطقة.

أما اللاء الثانية، فهي لا لصفقة القرن التي سيعرضها ترامب، والتي أثبتت فشلها وانحيازها لإسرائيل منذ إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، في تحدٍ صارخٍ لعملية السلام الممتدة على طول السنوات السابقة.

ووفقاً للصحيفة العبرية، فإن اللاء الثالثة، لا لمحاولات الولايات المتحدة والدول العربية والغربية (خاصة من أوروبا) جعل الفلسطينيين يوقفون الانتفاضة السياسية ضد إسرائيل من خلال الانضمام إلى المنظمات الدولية.

ولا يزال النشاط السياسي لحل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين متعثرًا، بعد إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، والذي تبعته انتفاضات شعبية رافضة لهذا القرار المنحاز لإسرائيل، إذ أعلن الرئيس أبو مازن وقتها، عدم نزاهة الطرف الأمريكي بالوساطة، وطالب بإشراف دولي على عملية السلام.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك