أخبار

هآرتس: فشل حماس في منع استهداف "الحمدالله" يضعف موقفها بالمحادثات مع فتح
تاريخ النشر: 14 مارس 2018 10:49 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2018 10:50 GMT

هآرتس: فشل حماس في منع استهداف "الحمدالله" يضعف موقفها بالمحادثات مع فتح

رأت صحيفة هآرتس العبرية أن فشل حماس في منع التفجير سيضعف موقفها في محادثاتها مع حركة فتح والمصريين

+A -A
المصدر: نسمة علي- إرم نيوز

قالت مواقع إسرائيلية، إنه لا يمكن أن تكون هناك مصلحة لحركة حماس في استهداف رئيس الوزراء رامي الحمدالله، معتبرة أن استهدافه بهذا الشكل ”يضر بها كثيرًا“.

وأشارت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، إلى أنه لا يمكن أن يكون لحماس مصلحة بالمس بكبار مسؤولي السلطة الفلسطينية، في الوقت الذي كانوا في طريقهم لافتتاح مشروع لتنقية مياه المجاري، الذي ينتظره سكان شمال غزة منذ سنوات.

وأضافت الصحيفة، اليوم الأربعاء، أنه ليس من مصلحة حماس أيضًا أن تسمح لأحد أو أن تغض الطرف عن قيام البعض بوضع العبوة الناسفة التي استهدفت موكب الحمدالله، لأن الحركة معنية بأن تظهر بمظهر القوي على الأرض، وأنها مستعدة للتنازل عن جزء من سلطتها لصالح الشعب وليس بسبب فشلها.

ورأت، أن ”فشل حماس في منع التفجير سيضعف موقفها في محادثاتها مع حركة فتح والمصريين“.

وتابعت الصحيفة، ”قبل توجيه أصابع الاتهام باتجاه أي أحد، يمكن الافتراض أن التفجير من صناعة شبان عديمي التوجه السياسي، ولديهم قدرة على الحصول على المتفجرات، وتأثروا من إظهار السلطة كمتعاونة مع إسرائيل، وأنها تخلت عن غزة، وبالتالي أقدموا على فعلتهم“.

وكان موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، تعرض أمس إلى عملية استهداف من قبل مجهولين، أثناء قدومه من معبر بيت حانون ”إيرز“ لإفتتاح محطة معالجة مياه شمال مدينة غزة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك