الحكيم: فضيحة ”سبايكر“ ستسقط ”الرؤوس الفاسدة“

الحكيم: فضيحة ”سبايكر“ ستسقط ”الرؤوس الفاسدة“

بغداد – قال رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عمار الحكيم، الأربعاء، إن قضية سبايكر وضعت وزارة الدفاع أمام فضيحة مدوية ستسقط بها الكثير من ”الرؤوس الفاسدة“،على حد وصفه داعيا إلى الإسراع بتشكيل الحكومة وعدم انتظار الساعات الأخيرة من المدة القانونية، ومؤكدا ضرورة تقديم التنازلات المتبادلة وإبداء المرونة ضمن سقف الدستور والقانون.

وقال الحكيم في الملتقى الثقافي الأسبوعي وفق بيان أطلعت عليه ”إرم“، إن ”الجميع قد استوعب درس المرحلة السابقة. وسياسة الإقصاء والتهميش والتأزيم سوف لن توصلنا إلا إلى الانهيار والتشظي والفرقة والخصومة“، مشددا على ضرورة ”تقديم التنازلات المتبادلة وإبداء المرونة ضمن سقف الدستور والقانون والإسراع بتشكيل الحكومة وعدم انتظار الساعات الأخيرة من المدة القانونية وما تحملها من مفاجآت وعقبات للحصول على المزيد من المكاسب دون وجه حق“.

مضيفا أن ”العراقيين دفعوا ثمناً غالياً لم يدفعه شعب حر ومستقل آخر“، مؤكدا ضرورة ”جعل تشكيل الحكومة الجديدة بداية صحيحة تعوض العراقيين مافاتهم من وقت وفرص على حد وصفه.

وفي سياق آخر، أشار الحكيم إلى أن ”ما حدث في سبايكر سيكون وصمة عار وفضيحة تلاحق كل من تورط بها وستطارد من تواطأ بهذه الجريمة والفضيحة مهما كانت طائفته أو ديانته أو قوميته ومهما كان منصبه داعيا الى اعتبار الحادثة جريمة ضد الانسانية“.

الصدر: تجريم البعث من أولويات الحكومة الجديدة

إلى ذلك دعا زعيم التيار الصدري الشيعي مقتدى الصدر، الأربعاء، السياسيين العراقيين الذين يتفاوضون لتشكيل حكومة عراقية جديدة برئاسة حيدر العبادي إلى عدم التراجع عن تجريم حزب البعث المنحل.

ورد الصدر على سؤال وجهه له أحد اتباعه، بشأن طرح فكرة عدم تجريم حزب البعث كشرط لبعض القوى السياسية في مباحثات تشكيل الحكومة، وقال إن ”من ثوابتنا هو حظر هذا الحزب الذي وصفه الصدر بالإرهابي الوقح“.

ودعا زعيم التيار الصدري ”الحكومة الجديدة إلى العمل على ذلك وعدم التنازل عن هذه الثوابت التي سارت عليها“.

وعقد مجلس النواب العراقي، اليوم الأربعاء (3 أيلول 2014)، جلسة طارئة خاصة لمناقشة قضية سبايكر بحضور 182 نائباً والقادة الأمنيين، فيما أشار مصدر برلماني إلى أن القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي لم يحضر الجلسة، وصوت البرلمان على بث الجلسة أمام وسائل الإعلام استجابة لطلب موقع من 30 نائباً.

يشار إلى أن تنظيم ”داعش“ أعدم المئات من طلبة قاعدة ”سبايكر“ شمال تكريت عندما فرض سيطرته على هذه المنطقة، منتصف حزيران الماضي، فيما أشارت مصادر أمنية إلى أن سبب إعدامهم يعود إلى خلفيات طائفية.

ونشر التنظيم في حينها صوراً على الإنترنيت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهين فوهات أسلحتهم باتجاه الشباب، وقال إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة ”سبايكر“ الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة حتى الآن.

من جهته هدد رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي برفضه التكليف في حال استمرار الضغوطات السياسية الرامية إلى الزج بأسماء وزراء تمت تجربتهم واثبتوا فشلهم في حكومات عراقية سابقة. وأشارت مصدر مقربة من العبادي إلى أن الأخير يواجه ضغوطات من بعض الكتل السياسية لإدراج شخصيات معينة ضمن تشكيلته الوزارية وأن تلك الشخصيات لاتحظى بالمقبولية لدى الشارع العراقي بحسب مانقل عن العبادي.

فيما كشف مصدر من داخل التحالف الوطني (الشيعي) في العراق، اليوم الاربعاء، أن التحالف وافق بإجماع كتله على تعيين، رئيس الوزراء المنتهية ولايته، نوري المالكي، في منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم.

وقال المصدر لشبكة إرم الإخبارية، إن ”كتل التحالف الوطني عقدت، عصر اليوم، اجتماعاً في منزل، رئيس التحالف ابراهيم الجعفري، وقررت باجماع أعضائها تعيين رئيس الوزراء المنتهية ولايته، نوري المالكي، في منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم“.

وأمنيا أفاد شهود عيان في محافظة صلاح الدين، الأربعاء، بأن عددا من الجنود العراقيين قتلوا وجرح عدد آخر باشتباكات عنيفة مع المسلحين شمال سامراء.

وقال مواطنون من سكان سامراء إن ”الاشتباكات اندلعت في مناطق مكيشيفة والعباسية شمالي المدينة ”، مضيفين أن ”الاشتباكات استمرت حتى وقت متأخر من مساء الأربعاء.

وكان مصدر أمني في محافظة صلاح الدين أفاد، الأربعاء، بأن قوة أمنية عثرت على مقبرة جماعية في ناحية سليمان بيك شرق تكريت.

وأضاف المصدر أن قوة أمنية مشتركة من الجيش والبشمركة الكردية عثرت على مقبرة جماعية تضم 24 جثة وتعود لسائقي شاحنات وتجار كانوا قد اختطفوا من قبل مجاميع متطرفة في أطراف ناحية سليمان بيك التابع لقضاء الطوز في المدينة التي تبعد نحو 90 كيلو مترا إلى الشرق من تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

.

.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com