أخبار

فور وصوله رام الله.. بماذا علّق رامي الحمدالله على محاولة اغتياله في غزة؟
تاريخ النشر: 13 مارس 2018 12:09 GMT
تاريخ التحديث: 13 مارس 2018 13:11 GMT

فور وصوله رام الله.. بماذا علّق رامي الحمدالله على محاولة اغتياله في غزة؟

قال الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة تعقيبًا على الحادث هذا عمل إرهابي له أبعاد سياسية ومن يقف وراءه معروفون بالكامل.

+A -A
المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله إن ما حصل اليوم من محاولة استهداف موكبه بعبوات ناسفة خلال زيارته لقطاع غزة هو محاولة تم الترتيب لها بشكل جيد، حيث تم زرع العبوات على عمق 2 متر داخل الأرض.

جاء ذلك في أول تعليق له عقب وصوله إلى رام الله والتقائه بمسؤولين وكوادر ”فتح“ والسلطة وعدد من المواطنين الذين اجتمعوا أمام مبنى رئاسة الوزراء في رام الله لاستقباله وتهنئته بالسلامة ظهر اليوم.

وأكد الحمدالله أن الحكومة لن تستلم قطاع غزة إلا في حالة تسلم الأمن، وأردف: ”ما أريد أن أؤكد عليه أننا دائمًا نتحدث عن سلاح واحد وشرعية واحدة ونظام واحد فكيف لحكومة أن تستلم غزة وليس لديها من الأمن شيء، نحن نطالب حماس مرة أخرى بتمكين الحكومة، ونتحدث دائمًا عن الأمن الداخلي وهذا مطلب أساس لأي حكومة تريد أن تحكم في قطاع غزة، فبدون أمن لن يكون هناك حكومة ولن تكون هناك سلطة .

وأكد الحمدالله أن هذا العمل لا يمثل الوطنية الفلسطينية الحقيقية، فهو عمل جبان ولا يمثل أهل غزة ولا الشعب الفلسطيني، وغزة جزء مهم من فلسطين وستبقى كذلك“.

بدوره، قال الطيب عبدالرحيم أمين عام الرئاسة الفلسطينية، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، إن ”هذا الحادث عمل إرهابي له أبعاد سياسية ومن يقف وراءه معروفون بالكامل وهم يريدون اقتطاع قطاع غزة من المشروع الوطني الفلسطيني، وتنفيذ مؤامرة ضد المشروع الوطني وضد وحدة الوطن“.

وتابع: ”الدكتور رامي ذهب في مهمة إنسانية وأخلاقية ووطنية ويجابه بمثل هذا العدوان الإرهابي، إذ يهدف الفاعلون إلى إيصال رسالة للجميع بأنهم لا يريدون الوحدة ولا يريدون المشروع الوطني ولا يريدون أي شيء“ .

وأشار إلى أن ”هذا العمل يثبت قناعتنا بأن هؤلاء مرتبطون بمشروع آخر غير مشروع تقوده الشرعية الفلسطينية برئاسة الرئيس أبو مازن، فهذا عمل مستنكر ومدان وجبان ومن قاموا به لا بد أن يتعرضوا للحساب والعقاب من قبل القانون“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك