العراق.. عسكريون ينسحبون من جلسة برلمانية خاصة بـ“سبايكر“

العراق.. عسكريون ينسحبون من جلسة برلمانية خاصة بـ“سبايكر“

المصدر: بغداد- من أحمد الساعدي

شهد البرلمان العراقي، الأربعاء، في جلسة خُصصت لمناقشة قضية قاعدة ”سبايكر“ الجوية“ انسحاب عدد من القادة العسكريين التابعين لوزارتي الدفاع والداخلية، بعدما حاول عدد من أهالي الضحايا الاعتداء عليهم.

وقالت وسائل إعلام عراقية إن ”قائد عمليات محافظة صلاح الدين، الفريق الركن علي الفريجي، انسحب من الجلسة بعد اتهامه من قبل ذوي الضحايا بالتورط في الحادثة التي شهدتها القاعدة الجوية“، مشيرة إلى أن عددا من النواب تمكنوا من حماية الفريجي بعدما حاولت والدة أحد الضحايا ضربه.

وكانت قاعدة سبايكر الواقعة في محافظة صلاح الدين، تعرضت في 12 حزيران/ يونيو الماضي لهجوم راح ضحيته 1700 جندي وطالب. وعقد البرلمان الأربعاء جلسة طارئة لمناقشة القضية، بحضور وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي، والقادة الأمنيين المعنيين بالقضية.

ونقلت وسائل إعلام مقربة عن رئيس الحكومة المنتهية ولايته، نوري المالكي، قوله إن ”الفريق الركن علي الفريجي عاد إلى جلسة البرلمان بعد اجتماع له مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري“.

وتحدث الفريجي خلال جلسة الاستماع أمام النواب وأهالي الضحايا، نافياً انسحاب قوات حماية سبايكر من ساحة المعركة وإصدارهم أوامر للجنود بتسليم السلاح وترك المعسكر.

وقال إن ”440 جنديا و69 ضابطا صمدوا في قاعدة سبايكر واستمروا في مقاتلة عصابات داعش“، مؤكدا أن“ قيادة العمليات لم تصدر أي أمر بانسحاب القوات المكلفة بحماية المعسكر، بل أنها أمرت الجنود المتواجدين في المعسكر بالعودة إليه واستخدام السلاح لمقاتلة العدو، إلا أن الجنود الذين كانوا يرتدون الزي المدني لم ينصاعوا للأمر وقرروا ترك المعسكر“.

وأضاف الفريجي أن ”قوات صلاح الدين قدمت عددا من الشهداء والجرحى في معركة سبايكر، واستمرت تقاتل عصابات داعش لمدة 70 يوما رغم انقطاع الطرق وقلة العتاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com