العراق.. التحالف الشيعي يعلن الانتهاء من التشكيلة الوزارية الخميس

العراق.. التحالف الشيعي يعلن الانتهاء من التشكيلة الوزارية الخميس

بغداد -أعلن قيادي في التحالف الوطني الشيعي العراقي، اليوم الأربعاء، أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل الحكومة حيدر العبادي (والذي ينتمي إلى التحالف) سيتسلم أسماء مرشحي الكتل السياسية الرئيسية للحقائب الوزارية في مدة أقصاها نهاية يوم غد الخميس.

وبحسب مراقبين، فلا تزال القوى الكردية والسنية تجري مفاوضات ”اللحظة الأخيرة“ للحصول على موافقة التحالف الشيعي على المطالب التي قدمتها وعدتها شروطاً أساسية للمشاركة بالحكومة.

وقال القيادي في التحالف فرات الشرع، إنه من المقرر أن يتسلم الأخير أسماء مرشحي الكتل السياسية الرئيسية لشغل المناصب الوزارية خلال أقل من 48 ساعة، متوقعاً أن إعلان التشكيلة الوزارية الجديدة سيتم مطلع الأسبوع القادم، وستقدم إلى البرلمان لنيل الثقة ضمن المدة المحددة دستوريا والتي تنتهي قبل 11 سبتمبر/أيلول الجاري.

ويخوض العبادي ولجنة من 7 أعضاء من التحالف الوطني منذ نحو أسبوعين مفاوضات صعبة مع وفود الكتل السنية والكردية مع تقديم هذه الكتل مطالب تتعدى إمكانيات العبادي لوضع سقوف زمنية لتنفيذها أو ضمها في المشروع الحكومي الذي أعلن عن الانتهاء من صياغته، دون أن يعلنه حتى صباح اليوم.

وأضاف الشرع أن توزيع الوزارات بين الكتل وعددها سيكون مماثلاً لما كان عليه الأمر في الحكومة المنتهية ولايتها، لافتاً إلى أن التحالف الوطني وفقا للتقسيمات غير النهائية حصل على 10 وزارات، فيما حصل الأكراد على 4 وزارات، و5 لائتلاف القوى العراقية الممثلة للكتل العربية السنية، إلى جانب وزارات لباقي الكتل التي لم يحسم عددها بعد.

وأوضح القيادي أن أبرز الوزارات التي حسمت للتحالف الوطني هي ”المالية والنفط والدفاع“.

وفي الوقت نفسه، لا يزال موقف ائتلاف القوى الوطنية، الذي يضم غالبية القوى العربية السنية الفائزة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ثابتاً بعدم تقديم أسماء مرشحيه لشغل الوزارات قبل استلام رد خطي من التحالف الوطني يتضمن الموافقة على البنود التي جرى التفاوض بشأنها ضمن ورقة المطالب التي قدمتها للجنة التفاوض المشكلة من قبل التحالف، بحسب عضو ائتلاف ”العراقية“ رعد الدهلكي.

ويتوقع محللون سياسيون أن تكون مهمة العبادي في تشكيل الحكومة ”أصعب وأكثر تعقيدا“ من سلفه نوري المالكي الذي قاد الحكومة العراقية على مدى ثمانية أعوام، واتسمت فترة حكمه بسلسلة من الأحداث التي جعلت منه شخصية معزولة داخلياً من الكتل السياسية، إضافة إلى انتقادات خارجية لسياساته أيضاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة