أخبار

الطراونة رئيساً للبرلمان الأردني
تاريخ النشر: 03 نوفمبر 2013 15:35 GMT
تاريخ التحديث: 03 نوفمبر 2013 16:11 GMT

الطراونة رئيساً للبرلمان الأردني

النّائب عاطف الطّراونة يفوز برئاسة مجلس النوّاب الأردنيّ ليحلّ محلّ سعد هايل السّرور منافسا إيّاه هو والرّئيس السّابق للمجلس عبد الكريم الدّغمي.

+A -A
المصدر: إرم- (خاص) من حمزة العكايلة

عمّان- حمل المشهد النيابي الأردني اليوم، مفاجآت غير متوقعة، بفوز النائب عاطف الطراونة برئاسة مجلس النواب الأردني، خلفاً لسعد هايل السرور.

وبعد أن افتتح الملك عبد الثاني الدورة العادية لمجلس النواب، شرع المجلس بانتخاب رئيس جديد، وسط تحشيدات نيابية بين المرشحين الثلاثة سعد السرور، وعاطف الطراونة، وعبد الكريم الدغمي.

وبحسب النظام الداخلي لمجلس النواب فإن الرئاسة تتطلب حصول المرشح على النصف+واحد من النواب الحضور، وبحضور (145) نائباً لجلسة مجلس النواب، فإنه يتحتم على من يريد الفوز بموقع الرئيس الحصول على (73) صوتاً، وهو ما لم يتمكن من الحصول عليه أي من المرشحين الثلاثة في الجولة الأولى فقد حصل السرور على (37) صوتاً، وعبد الكريم الدغمي على (43) صوتاً، وعاطف الطراونة على (60) صوتاً.

وقبل التوجه إلى جولة ثانية للمنافسة بين أعلى المرشحين (الطراونة والدغمي)، فاجأ النائب عبد الكريم الدغمي الحاضرين بإعلان تنازله لصالح الطراونة، ليصبح رئيساً لمجلس النواب، في مشهد مشابه لما جرى العام 2011 حين تنازل الطراونة لصالح الدغمي بعد أن تساوت أصواتهما واختلفا على ورقة واحدة.

ومن المتوقع أن يلقي فوز الطراونة بهذا الموقع، إلى تغيرات مرتقبة في مراكز عليا في الدولة الأردنية، لعل أهمها رئاسة الديوان الملكي التي يتبؤها فايز الطراونة، حيث جرت العادة والعرف أن تُقاسم المواقع والمراتب العليا في مختلف مراكز الدولة الأردنية بين مختلف مكونات المجتمع الأردني، وعليه يبدو من الصعب استمرار فايز الطراونة برئاسة الديوان الملكي، بعد فوز ابن عشيرته برئاسة النواب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك