اعتداء إسرائيلي على ”مقبرة الشهداء“ في القدس يثير غضبًا فلسطينيًا – إرم نيوز‬‎

اعتداء إسرائيلي على ”مقبرة الشهداء“ في القدس يثير غضبًا فلسطينيًا

اعتداء إسرائيلي على ”مقبرة الشهداء“ في القدس يثير غضبًا فلسطينيًا

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

استنكر رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة، وخطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عكرمة صبري، اعتداء سلطات الاحتلال على مقبرة الشهداء في القدس وتكسيرها.

وقال صبري لـ“إرم نيوز“ إن ”ما يقوم به الاحتلال من اعتداءات على المساجد وعلى المقابر هو صورة من صور الغطرسة والفساد والعلو في الفساد والإفساد، وهذا سينقلب عليهم عاجلًا أم آجلًا؛ لأن الظلم لا يدوم وبلادنا المباركة المقدسة لا يدوم فيها ظالم“.

وشدد على أن ”ما قامت به قوات الاحتلال مرفوض بتاتًا ولا تقبله أي ديانة، إسلامية كانت أم مسيحية أم يهودية“، متسائلًا: ”هل يوافق اليهود الاعتداء على مقابرهم وهل يسمحون بأن تنبش مقابرهم، فكما أن المقابر محترمة لدى الديانة اليهودية فهي أيضًا محترمة لدى الديانتين الإسلامية والمسيحية، فلا يجوز الاعتداء على المقابر، كما حصل أمس وكما يحصل في مقبرة طاسو في مدينة يافا“.

من جهته، استنكر رئيس لجنة المقابر الإسلامية بالقدس، مصطفى أبو زهرة، ”الاعتداء على مقبرة المجاهدين باقتحامها وتحطيم أقفالها وشواهد قبور مدفن الشهداء، الذين قضوا بالآونة الأخيرة خلال هبة القدس، وألقوا الحجارة على جانب المدفن“.

وقال أبو زهرة: ”هذا الاعتداء يضاف إلى سلسلة الاعتداءات في مدينة القدس، التي تطال الأحياء والأموات، إذ تتعمد سلطات الاحتلال تدنيس المدينة ومقابرها الإسلامية التاريخية، حيث سجلت خلال الفترة الماضية عدة انتهاكات واعتداءات على المقابر الإسلامية في المدينة“.

وخلال العامين الأخيرين فرضت سلطات الاحتلال على ذوي الشهداء المقدسيين دفن الجثامين في ”مقبرة المجاهدين“ فقط، ضمن قيود وشروط معقدة ليتم تسليم الجثمان بعد احتجازه لفترات في الثلاجات.

وكانت قوات الاحتلال قامت فجر اليوم الإثنين بتحطيم شواهد قبور في شارع صلاح الدين بمدينة القدس، بعد اقتحام المقبرة المذكورة وتحطيم قفل بابها الرئيسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com