العبادي يتوعد بالقصاص من ”مجرمي“ مجزرة سبايكر

العبادي يتوعد بالقصاص من ”مجرمي“ مجزرة سبايكر

بغداد – توعد رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي بالقصاص من المجرمين الذين قاموا بارتكاب مجزرة قاعدة سبايكر والتي راح ضحيتها المئات من طلبة القوة الجوية على يد عصابات داعش الارهابية.

وقال العبادي في بيان له : إن ”جريمة سبايكر المروعة لن تمر دون عقاب وسنبذل كل ما في وسعنا لملاحقة المجرمين والقصاص من الفاعلين ، إذ أن ما جرى يكشف وحشية من ارتكب هذا العمل الجبان“.

وأضاف ”سنكشف الحقائق التي تتوصل إليها لجان التحقيق والتي عليها إنهاء عملها في أسرع وقت لأن أهالي الضحايا يجب أن يتعرفوا على مصير أبنائهم وأن يروا المجرم وهو يمثل أمام القضاء“.

وشدد العبادي على ”ضرورة تعقب جميع المعلومات التي من شأنها المساعدة في معرفة مصير الضحايا“، مشددا في الوقت ذاته على ”أهمية القيام بعمليات أمنية لتحرير هذه المناطق من عناصر داعش الإرهابي“.

وأشار رئيس الوزراء المكلف إلى أنه ”لن يقبل أن تراق قطرة دم واحدة من أي عراقي دون عقاب ومحاسبة وسنبذل كل ما بوسعنا للحفاظ على أمن العراقيين ودمائهم وكرامتهم“.

ومن المقرر أن يعقد مجلس النواب اليوم الأربعاء جلسة طارئة لبحث قضية سبايكر بحضور القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي وعدد من ذوي ضحايا ومفقودي الطلبة المغدورين في القاعدة العسكرية.

وجاءت قرار عقد الجلسة على خلفية اقتحام متظاهرين غاضبين من ذوي الضحايا أمس لمبنى البرلمان احتجاجا على عدم الكشف عن مصير أبنائهم.

من جانبه دعا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادينوف السلطات العراقية إلى إجراء تحقيق عام ومستقل بشأن ضحايا سبايكر.

وكانت وزارة حقوق الإنسان العراقية قالت الإثنين: إن ”عصابات داعش الإرهابية قد ارتكبت مجزرة في 12 حزيران الماضي بقاعدة سبايكر الجوية بمحافظة صلاح الدين، بقتلها اكثر من 1700 طالب في القاعدة على خلفية طائفية“.

من جانبه دان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جلسة استثنائية له الأحد الماضي بطلب من العراق جرائم داعش، كما قرر إرسال هيئة منه تحقق في الجرائم التي ارتكبتها داعش، في المناطق التي وقعت تحت سيطرتها، واللقاء مع الضحايا، ثم تقديم تقرير مفصل للدورة العادية الثامنة والعشرين للمجلس الذي سيعقد في آذار عام 2015

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com