”داعش“ يتقهقر في كركوك والتمهيد لاستعادة الموصل

”داعش“ يتقهقر في كركوك والتمهيد لاستعادة الموصل

المصدر: بغداد – من أحمد العسكري

كشف مسؤول في الأمن الكردي (الأسايش) بقضاء داقوق في محافظة كركوك العراقية، اليوم الثلاثاء، أن تنظيم ”داعش“ بدأ بسحب مسلحيه من عدة قرى تابعة للقضاء، جنوبي المحافظة، فيما ألقت طائرات أمريكية منشورات تطالب فيها أهالي الموصل بالابتعاد عن مقرات وتجمعات ”داعش“ تمهيداً لقصفها.

وقال المقدم لاوك بيداوي، في حديث لشبكة إرم الإخبارية، إن ”الدولة الإسلامية“ بدأ بسحب عناصره بشكل تدريجي من قرى ”العطشانة“ و“العزيرية“ و“البو نجم“ و“طويلعة“، وتوجهوا صوب جبال حمرين.

وأوضح أن التنظيم لا يزال ينشر عدداً من مسلحيه في نقاط تفتيش على الطرق الرئيسية الواقعة في الجهة الثانية من مشروع ماء كركوك الموحد.

وأضاف بيداوي أن اسباب انسحاب المسلحين من القرى ”لم تُعرف“، مرجحاً أن يكون خطوة لعدم ”مواجهة القوات الأمنية التي حررت قرى قضاء الطوز وناحية آمرلي التي يسكنها تركمان من الطائفة الشيعية“.

وأفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الاثنين، بأن طائرات أميركية ألقت منشورات تطالب فيها أهالي الموصل بالابتعاد عن مقرات وتجمعات ”داعش“ تمهيداً لقصفها.

وقال المصدر في اتصال هاتفي مع ”إرم“، إن طائرات أميركية ألقت، مساء الاثنين، منشورات على مدينة الموصل تطلب فيها من الأهالي إخلاء منازلهم القريبة من مقرات داعش والابتعاد عن تجمعات عناصره“.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن المنشورات تحمل توقيع وزارة الدفاع العراقية، وهي تمهيد لقصف مقرات وتجمعات داعش، وتمثل تحذيراً للمدنيين كي لا تقع خسائر بينهم.

وأوضح أن مقرات داعش وبعض نقاط التفتيش التي كان يقيمها التنظيم داخل مدينة الموصل وقرب مبنى المحافظة ومنطقة الغابات تم إخلاؤها بالكامل من عناصر التنظيم تحسباً لغارات جوية تشنها مقاتلات أمريكية وتستهدف تجمعات لعناصر التنظيم في المدينة.

يُذكر أن محافظة كركوك (250 كم شمال بغداد) تُعد من المناطق المتنازع عليها، وتشهد أعمال عنف شبه مستمرة، تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين في عموم المحافظة، وتخضع حالياً لسيطرة قوات البيشمركة الكردية عقب التطورات الأخيرة في الموصل وصلاح الدين، باستثناء قضاء الحويجة الذي يشهد تواجداً مكثفاً لعناصر تنظيم ”داعش“، بحسب المصادر الأمنية.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران/يونيو 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم ”داعش“ من المناطق التي ينتشر فيها في محافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة