تحليل الحمض النووي لجثة الجندي اللبناني علي السيد

تحليل الحمض النووي لجثة الجندي اللبناني علي السيد

بيروت – تبدأ السلطات اللبنانية، التي تسلمت الاثنين جثة جندي، اختبارات الحمض النووي للتأكد مما اذا كانت للعسكري الذي قطع رأسه أحد عناصر الدولة الاسلامية وفقا لشريط فيديو بث السبت الماضي.

واكد بيان للجيش ان ”مديرية المخابرات تسلمت جثة أحد العسكريين المفقودين وسيتم نقلها إلى المستشفى العسكري المركزي وإجراء فحوصات الحمض النووي للتأكد من هويتها“.

وكان الجيش اعلن السبت ان اجهزته تحقق في صور وشريط فيديو يظهر حز راس الجندي علي السيد بيد أحد عناصر الدولة الاسلامية.

وتم تسليم الجثة التي نقلها الصليب الاحمر الى المستشفى العسكري في بيروت في عرسال إثر وساطة قام بها رجال دين سلفيون، بحسب مصدر امني.

وقال حسام، أحد أعمام علي السيد، إن أحد ”افراد العائلة استدعي الى بيروت لإجراء فحص الحمض النووي“.

والجندي من منطقة عكار التي ينضوي عدد كبير من أبنائها في الجيش.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة وتنظيم إسلامي آخر قامت في الثاني من آب/اغسطس بخطف 19 جنديا و15 عنصرا في قوى الأمن الداخلي إثر المعارك مع الجيش.

ويطالب المسلحون باجراء مبادلة بين عناصر القوات الامنية اللبنانية واسلاميين معتقلين في السجون اللبنانية.

وقد أفرجت ”جبهة النصرة“ عن خمسة من المحتجزين بعد ساعات من بث شريط فيديو يظهر قطع رأس رجل معصوب العينين من جانب تنظيم الدولة الإسلامية قدم على أنه احد الجنود الذين خطفوا في الثاني من آب/اغسطس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com