قوى سياسية تتهم الحكومة المصرية بعرقلة خارطة الطريق

قوى سياسية تتهم الحكومة المصرية بعرقلة خارطة الطريق

المصدر: القاهرة - من محمد عبد المنعم

شنت قوى سياسية وحزبية هجوما حادا وعنيفا على الحكومة المصرية بل واتهمتها بعرقلة خارطة الطريق لعدم إصدارها قانون تقسيم الدوائر الانتخابية، الأمر الذي يؤدي إلى إرجاء الانتخابات البرلمانية وعدم إقامتها كما كان محددا لها في نهاية العام الحالي، مشيرة إلى أنّ عدم إتمام الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد سلفا بنهاية العام سيدفع البلاد لمزيد من عدم الاستقرار .

ورفضت القوى السياسية أي محاولات يسعى لها البعض لتأجيل الانتخابات البرلمانية بدعوى أنه حال إتمامها سيسيطر على البرلمان فلول الإخوان ونظام الرئيس الأسبق حسني مبارك أو من يطلق عليهم رجال الحزب الوطني المنحل، مؤكدين أن الشعب المصري أصبح لايحتاج لمن يفرض عليه الوصاية لاسيما بعد إسقاطه نظامين كاملين في أقل من عامين .

وفي هذا الإطار، قال أمين عام حزب التجمع، مجدى شرابية، إنّ فكرة تأجيل الانتخابات البرلمانية ما هي إلا استهانة بإرادة الشعب المصري ولا تتماشى مع خارطة الطريق لمستقبل يرضي الشعب المصري، مشددا على أن من يردد أن هناك مخاوف من تسلل بعض عناصر الفلول والمتأسلمين للفوز بمقاعد في البرلمان القادم لا أساس لها من الصحة .

وأضاف شرابية أنّ ”من يتحدثون عن تأجيل الانتخابات لإعداد القوى الثورية لخوضها ليس لديهم ثقة بأنفسهم ولا بأحزابهم الأمر الذي يجعل رجل الشارع فاقدا الثقة بهم وسيدفعه للتفكير ألف مرة قبل نزوله لكي ينتخب تلك الأحزاب“ .

ومن جانبه، قال نائب رئيس حزب المحافظين، محسن فوزي، إنّ المطالبات بتأجيل الانتخابات البرلمانية ليست إلا طعنة في مسيرة الديمقراطية التي سلكها الشعب المصري، مشيرا إلى أن إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها بنهاية العام سيرسخ مفهوم الاستقرار السياسي والأمني الذي يسعى إليه المصريون .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com