نواب ليبيون يرفضون دعوة المؤتمر الوطني للانعقاد

نواب ليبيون يرفضون دعوة المؤتمر الوطني للانعقاد

بنغازي – أعرب أعضاء بالمؤتمر الوطني العام الليبي المنتهية ولايته (البرلمان السابق) عن رفضهم لدعوة زملاء لهم لدعوتهم لعقد المؤتمر الوطني، معتبرين أنها ”مخالفة صريحة للإعلان الدستوري الذي تمت بموجبه الانتخابات البرلمانية“.

وقال 20 من أعضاء المؤتمر الوطني في بيان، إنّ ”الممثل الشرعي الوحيد لإرادة الأمة الليبية هو مجلس النواب المنتخب من قبل الليبيين“.

واعتبر الأعضاء الموقعين على البيان أن ”دعوة رئيس المؤتمر الوطني المنتهية ولايته ومن معه إلى عقد جلسات من جديد هي مخالفة صريحة للإعلان الدستوري الذي تمت بموجبه الانتخابات البرلمانية“.

وقال البيان إنّ ”ما يقال عن ضرورة الاستلام والتسليم بين البرلمان والمؤتمر في طرابلس ما هي إلا إجراءات شكلية لا تلغي شرعية مجلس النواب وحق النواب في اختيار مكان انعقادهم“.

وأضاف البيان أن ”الموقعين يرفضون بشكل كامل ما يحدث من قبل مجموعة تحاول فرض آرائها بقوة السلاح على إرادة الشعب بإرجاع المؤتمر المنتهية ولايته الأمر الذي لا يمكن السكوت عنه“. في إشارة لقوات فجر ليبيا التي طالبت المؤتمر بالرجوع للانعقاد من جديد .

وكان عمر حميدان، المتحدث باسم المؤتمر الوطني، قد قال في تصريح له: ”إن استئناف نشاطهم ”جاء تلبية لرغبة الثوار“، في إشارة إلى قوات فجر ليبيا القادمة من مدينة مصراتة والمحسوبة على تيار الإسلام السياسي.

كما دعا نواب سابقون رافضون لانعقاد المؤتمر الوطني في البيان نفسه مجلس النواب الليبي ”لفتح قنوات حوار مع كل الأطراف التي تنبذ العنف ولا تستخدم السلاح كوسيلة للوصول إلى السلطة وضرورة إيجاد حلول لمعالجة كل القضايا والمحافظة على وحدة التراب الليبي والوقوف سدا منيعا في وجه كل المحاولات التي تسعى لتقسيم ليبيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com