الجزائر.. دعوة 3 رؤساء حكومة سابقين لفعاليات حزب معارض

الجزائر.. دعوة 3 رؤساء حكومة سابقين لفعاليات حزب معارض

الجزائر -وجه حزب جبهة العدالة والتنمية الجزائري، اليوم الأحد، دعوات لثلاثة رؤساء حكومة سابقين من معارضي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لحضور فعاليات خاصة سينظمها أيام الأربعاء والخميس والجمعة المقبلة بولاية الطارف.

وبحسب بيان صادر عن الحزب، فإن الدعوة تتعلق بكل من مولود حمروش، وعلي بن فليس، وأحمد بن بيتور.

وقال بيان صحفي لحزب ”جبهة العدالة والتنمية“، الذي يتزعّمه الشيخ عبد الله جاب الله، اليوم، إن ”النقاش سيدور حول تجربة ”تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي“، وسيتناولها الحاضرون بالدراسة والتحليل، حيث سيلقي رؤساء الحكومة السابقون محاضرات بهذا الخصوص“.

وأضاف بيان الحزب أن ”الجامعة الصيفية ستكون تحت شعاري ”غزة.. الصمود والعزة“ و“العلم والعمل طريقنا نحو النجاح“.

وبحسب البيان، فإن المحاضرات التي سيلقيها الضيوف على إطارات الحزب والضيوف، تتعلق أساسا بـ ”الانتقال الديمقراطي“، و“حاضر الاقتصاد الجزائري ومستقبله“، و“تشخيص الواقع التنسيقي الجزائري وآفاقه“، و“كيفية تحقيق عمل تنسيقي هادف“، بالإضافة إلى ”إبراز تجربة تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي في العمل السياسي“.

وكان رؤساء الحكومة الثلاثة شاركوا، الأسبوع الماضي، في الجامعة الصيفية لحزب ”جبهة التغيير“.

وشغل مولود حمروش منصب رئيس الوزراء من 5 سبتمبر/ أيلول 1989 حتى 5 يونيو/ حزيران 1991، فيما شغل بن بيتور المنصب ذاته من 23 ديسمبر/ كانون أول 1999 حتى 27 أغسطس/ آب 2000، ثم تبعه بن فليس من 27 أغسطس/ آب 2000 حتى 5 مايو/ أيار 2003.

وبينما خاض علي بن فليس انتخابات الرئاسة خصماً لبوتفليقة في 2004 و2014 وخسرهما، فإن أحمد بن بيتور لم يشارك في أي منافسة رئاسية، بينما ترشّح مولود حمروش لرئاسيات 1999 ثم انسحب، بدعوى أن ”بوتفليقة هو مرشّح الجيش، وأن الانتخابات لن تكون نزيهة“.

وبحسب مراقبين، فإن النشاط الذي يقوم به رؤساء الوزارة الثلاثة المذكورون يعطي انطباعا حول وجود توافق كبير بين هذه الشخصيات والأحزاب التي وجّهت لهم الدعوة، وهو ما يعزز إمكانية لم شمل المعارضة الجزائرية مستقبلا تحت سقف واحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com