نجاة جنود حفظ السلام المحاصرين في الجولان

نجاة جنود حفظ السلام المحاصرين في الجولان

دمشق- أعلن الجيش الفليبيني اليوم الأحد، أن جميع الجنود الدوليين الفليبينيين الـ75 في قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان سالمون بعد نجاحهم في الفرار من المقاتلين السوريين المعارضين الذين كانوا يحاصرونهم.

وقال قائد الجيش الفيليبيني غريغوريو كاتابانغ لصحافيين إن الجنود نجحوا في القيام ”بعملية هروب كبرى“.

وأضاف إنهم ”تمكنوا من الصمود مع أنهم كانوا محاصرين وأقل عددا“ من محتجزيهم.

ويتمركز هؤلاء الجنود في الجولان في إطار قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة العاملة في المنطقة لمراقبة وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسوريا منذ 1975.

وكان الناطق باسم الجيش الفيليبني اللفتنانت كولونيل رامون زاغالا أكد أن ”الجميع في أمان. غادرنا موقعنا (السابق) لكننا حملنا كل أسلحتنا“.

وأضاف أن آليات مدرعة تابعة للأمم المتحدة قامت السبت بإجلاء مجموعة أولى تضم 35 جنديا فليبينيا من موقعهم بعدما هاجم مقاتلون سوريون معارضون رفاقهم المتمركزين على بعد حوالي أربعة كيلومترات.

وأوضح زاغالا أن الجنود الأربعين الآخرين واجهوا المقاتلين السوريين في ”تبادل لإطلاق النار استمر سبع ساعات“، لكنهم تمكنوا في نهاية المطاف من الوصول سيرا إلى موقع للأمم المتحدة يبعد حوالي كيلومترين مستغلين حلول الليل.

من جهتها، أكدت الأمم المتحدة أنه تم إجلاء الجنود الدوليين الفليبينيين ال40 ”خلال وقف لإطلاق النار تم التوصل إليه مع العناصر المسلحين“ الذين كانوا يحاصرونهم في موقعهم. وأضافت المنظمة في بيان ”أنهم وصلوا إلى مكان آمن بعد نحو ساعة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة