التحالف الشيعي يطالب بالإسراع في تقديم المرشحين للحكومة المقبلة

التحالف الشيعي يطالب بالإسراع في تقديم المرشحين للحكومة المقبلة

بغداد ـ طالب التحالف الوطني العراقي (شيعي)، اليوم السبت، الكتل السياسية المختلفة بالإسراع في تقديم أسماء مرشيحها للمناصب الوزارية، وذلك قبل 11 يوماً من انتهاء المهلة المحددة دستوريا أمام رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي لتقديم تشكيلة حكومته إلى البرلمان.

وفي بيان صدر، اليوم، أعلن مكتب ابراهيم الجعفري، رئيس التحالف الوطني، أنه تم الاتفاق على طرح البرنامج الحكومي للسنوات الأربعة المقبلة، في وقت لم يحدده، مجدداً الطلب من مختلف الكتل السياسية الإسراع في تقديم مرشحيها للمناصب الوزارية.

وأشار البيان إلى أن قيادات التحالف الوطني عقدت، مساء أمس الجمعة، اجتماعاً مع اللجنة المكلفة بالتفاوض مع الكتل السياسية برئاسة الجعفري في مكتب الأخير ببغداد، ناقش المجتمعون فيه نتائج المفاوضات التي جرت مع الكتل السياسية خلال الأيام الماضية في سياق تشكيل الحكومة.

وأضاف البيان أنه ”تم الاتفاق خلال الاجتماع على طرح الورقة الختامية التي ستمثل البرنامج الحكومي للسنوات المقبلة وتقديمها إلى الكتل الأخرى، للمضي في تأليف التشكيلة الوزارية ضمن المدة القانونية“.

ويحتاج العبادي الذي رشحه التحالف الوطني (يملك 180 مقعداً في البرلمان من أصل 328) إلى 165 صوتا لمنح تشكيلة حكومته المرتقبة ثقة البرلمان، وهي الأصوات المتوفرة لدى التحالف الوطني.

إلا أن محللين يرون أن العبادي لن يلجأ الى تشكيل الحكومة من دون توافق سني كردي شيعي خشية فقدانه الدعم الكبير من الدول الغربية والعربية بجانب الظهير السياسي داخليا الذي يعد من أبرز عوامل نجاح حكومته في ظل الأزمة الأمنية التي يمر بها العراق حاليا والمواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف إعلاميا باسم ”داعش“.

وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم، كلف العبادي، في الـ11 من الشهر الجاري، بتشكيل الحكومة رسميا، وبحسب الدستور العراقي، فإن العبادي مطالب بتشكيل الحكومة في غضون 30 يوما من تاريخ التكليف.

ويتوقع محللون سياسيون أن تكون مهمة العبادي في تشكيل الحكومة ”أصعب وأكثر تعقيدا“ من سلفه نوري المالكي الذي قاد الحكومة العراقية على مدى ثمانية أعوام، واتسمت فترة حكمه بسلسلة من الأحداث التي جعلت منه شخصية معزولة داخلياً من الكتل السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com