ما السر وراء اختفاء يحيى السنوار عن المشهد الإعلامي؟ – إرم نيوز‬‎

ما السر وراء اختفاء يحيى السنوار عن المشهد الإعلامي؟

ما السر وراء اختفاء يحيى السنوار عن المشهد الإعلامي؟
KHAN YOUNIS, PALESTINE - 2016/01/09: Hamas leader Yahya Sinwar with his son during the festival Hamas in Khan Younis in the southern Gaza Strip. (Photo by Ramadan El-Agha/Pacific Press/LightRocket via Getty Images)

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

تحوم شكوك كثيرة حول تغيب قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار عن المشهد الإعلامي المحلي والخارجي، إذ لم يظهر عبر وسائل الإعلام منذ شهر، وسط تكهنات بأن الرجل ربما يكون أصيب بالإحباط وخيبة الأمل خصوصًا بعد تعثر تحقيق المصالحة الفلسطينية.

ويرى مراقبون أن ”التراشق الإعلامي بين حركتي فتح وحماس بعد توقيع اتفاق القاهرة الأخير وتعثر تحقيق المصالحة أصاب السنوار بالعزلة وأخفاه من المشهد الإعلامي والسياسي، فلم يخرج مع الوفد الأخير للقاهرة ولم يدل بأي تصريح يتعلق بالمصالحة“.

ويقول المحلل السياسي، أكرم عطاالله، في تفسيره لسبب غياب السنوار عن المشهد الإعلامي، إنه ”ربما يكون أصيب بالفعل بخيبة أمل“، قائلًا: ”كان السنوار يتوقع بشكل كبير أن تكون خطوات المصالحة أسرع وأسهل من ذلك، لكنه تفاجأ بعدم جدية بعض الأطراف ما دفعه إلى العودة خطوة للوراء“.

وأضاف عطا الله في حديثه لـ“إرم نيوز“ أن ”السنوار شعر بأن صقور الحركة الذين يرون المصالحة بشكل مختلف عنه، أخذوا موقفًا منه، وتحديدًا بعد ذهابه للمصالحة ووقوفه أمام أي عقبة في طريق تحقيقها، حتى لو كان ذلك على حساب رصيد حركة حماس“.

وأكد عطا الله أن ”المرحلة الفلسطينية القادمة ليست بحاجة للصقور من قيادات حماس، بل تحتاج (الحمائم)، لأن كل الطرق متوترة مع الاحتلال الإسرائيلي من جانب والمصريين من جانب آخر والسلطة الفلسطينية من جانب ثالث، ما يفرض على حماس انتهاج سبيل أكثر سلاسة“.

 من جانبه استبعد المحلل السياسي مصطفى الصواف حقيقة ما يدور على الإعلام بهذا الخصوص مشيرًا إلى أن ”السنوار قائد كبير وله احترامه داخل حركة حماس ورأيه مأخوذ به، لكن طبيعته بعيدة عن الإعلام ولا يرغب بالظهور عليه، حتى وهو أسير عند الاحتلال الإسرائيلي“.

وأضاف الصواف لـ“إرم نيوز“: ”لو الحديث الذي يدور عن عزلة السنوار صحيح، لما التقى بالوفد المصري قبل أيام“، مبينًا أن ”وجوده في غزة وعدم مشاركته بالوفد الحمساوي إلى مصر، يعود إلى أنه القائد الفعلي الميداني لحماس بغزة، وليس من المنطق ذهاب كل القيادة“.

يذكر أن السنوار خرج من السجون الإسرائيلية بعد أن أُسر لـ25 عامًا في تبادل صفقة شاليط وانتخب رئيسًا لحركة حماس في قطاع غزة قبل عام، ومذ أن تولى قيادة الحركة أصر على سد الهوة بين حركته وحركة فتح وإنهاء الانقسام الفلسطيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com