مقتل 12 وإصابة 69 ببراميل متفجرة في الفلوجة العراقية

مقتل 12 وإصابة 69 ببراميل متفجرة في الفلوجة العراقية

بغداد ـقتل 12 مدنيا عراقياً وأصيب 69 آخرين بجروح، اليوم السبت، جراء سقوط 6 ”براميل متفجرة“ على مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، غربي البلاد، حسب مصدر طبي وراويات عدد من الجرحى.

ووفق هؤلاء الجرحى، فإن البراميل المتفجرة ألقتها مروحيات تابعة للجيش العراقي، دون أن يصدر تعقيب من السلطات العراقية حتى اللحظة.

وقال وسام العيساوي، الناطق الإعلامي باسم مستشفى الفلوجة العام (حكومي)، إن المستشفى استقبل، صباح اليوم، جثامين 12 قتيلاً جميعهم من المدنيين بينهم طفل وامرأة، إضافة إلى 69 جريحاً بينهم 5 نساء و6 أطفال.

وأوضح العيساوي أن القتلى والجرحى سقطوا نتيجة إلقاء مروحيات عسكرية عراقية 6 ”براميل متفجرة“ على منازلهم في مناطق النزال والجمهورية والأندلس وشارع العيادة الشعبية وسط الفلوجة ومنطقة الجولان شمالي المدينة، وذلك حسب شهادات الجرحى الذين استقبلهم مشفى الفلوجة.

وأضاف الناطق الإعلامي أن الجثث نقلت إلى الطب العدلي (التشريحي) فيما يتلقى الجرحى العلاج في مستشفى الفلوجة، لافتا إلى إصابات بعض الجرحى تتراوح ما بين ”المتوسطة“ و“الحرجة“.

و“البراميل المتفجرة“ هو سلاح سوفيتي قديم، وهو عبارة عن خزانات معدنية مملوءة بمواد شديدة الانفجار وقطع معدنية صغيرة، وهو سلاح عشوائي يلقى من الطيران المروحي ولا يملك دقة في إصابة الأهداف.

واعتمد النظام السوري مؤخراً استخدام ”البراميل المتفجرة“ في حربه ضد معارضيه المستمرة منذ مارس / آذار 2011، قبل أن يأخذ التجربة الجيش العراقي بعد سيطرة مسلحين سنة يتصدرهم تنظيم ”الدولة الإسلامية“ على مناطق شمالي وغربي البلاد قبل أشهر.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد مجموعات مسلحة سنية، يتصدرها تنظيم ”الدولة الإسلامية“ في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، وذلك بعد سيطرة تلك المجموعات على الاقضية الغربية من المحافظة (عانة وراوة والقائم والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com