فيديو.. جنود لبنانيون يناشدون حكومتهم بالتحرك لإطلاق سراحهم

تنظيم داعش كان هدد قبل ثلاثة أيام بالبدء في قتل الجنود الأسرى لديه إذا لم تتعامل الحكومة اللبنانية بجدية مع عملية التفاوض لإطلاق سراحهم، وتبعد حزب الله عن عرقلة العملية.

بيروت ـظهر 9 جنود لبنانيون أسرى لدى تنظيم ”الدولة الإسلامية“، المعروف إعلاميا باسم ”داعش“، في فيديو مسجل، وناشدوا أهاليهم والحكومة اللبنانية بالتحرك لإطلاق سراحهم خلال 3 أيام، قائلين إنه بدون ذلك ”سيكون مصيرنا الذبح“.

الفيديو بلغت مدته 5 دقائق و4 ثوان، وظهر فيه الجنود التسعة داخل غرفة وخلفهم علم تنظيم ”الدولة الإسلامية“ الأسود، وقال كل منهم اسمه والقرية التي أتى منها مطالبا أهالي بلدته وشيوخها بالتحرك وقطع الطرقات من أجل الضغط على الحكومة ودفعها إلى التحرك تجاه إطلاق سراحهم.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية هدد في بيان قبل ثلاثة أيام بالبدء في قتل الجنود الأسرى لديه إذا لم تتعامل الحكومة اللبنانية بجدية مع عملية التفاوض لإطلاق سراحهم، وتبعد حزب الله عن عرقلة العملية. قبل أن يعلن أمس بالفعل قتل أحد هؤلاء الجنود.

وفي 2 أغسطس/ آب الجاري، اندلعت معارك في بلدة عرسال ومحيطها بين الجيش اللبناني ومجموعات مسلحة قادمة من سوريا أسماها الجيش في بيان له بـ“الإرهابيين والتكفيريين“، على خلفية توقيف الجيش اللبناني عماد أحمد الجمعة، قائد لواء ”فجر الإسلام“ السوري، الذي كان بايع تنظيم ”الدولة الاسلامية“ قبل فترة.

وصدرت، أمس، مذكرة توقيف بحق جمعة من القضاء العسكري اللبناني بتهمة محاولة ”انشاء إمارة إسلامية“ وقتل وخطف جنود لبنانيين.

واستمرت معارك عرسال 5 أيام، وأدت إلى مقتل وجرح العشرات من المسلحين، في حين قتل ما لا يقل عن 17 من عناصر الجيش اللبناني وجرح 86 آخرين، وتمكن المسلحون من أسر عدد آخر.

وكانت ”هيئة العلماء المسلمين“ أعلنت يوم الجمعة الماضي تعليق جهود الوساطة التي قادتها بين الحكومة اللبنانية والمجموعات المسلحة السورية التي تحتجز العسكريين اللبنانيين في منطقة القلمون السورية، افساحا في المجال أمام ”أطراف أخرى“ قد تكون لها قدرة على تسوية ملف المخطوفين، في إشارة إلى دولة قطر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com