مقتل 260 إعلامياً في سوريا منذ بدء الاحتجاجات

مقتل 260 إعلامياً في سوريا منذ بدء الاحتجاجات

لندن – أفادت تقارير حقوقية بمقتل ما لا يقل عن 260 إعلامياً في سوريا، منذ اندلاع الاحتجاجات في منتصف آذار/ مارس 2011، بينهم 92 إعلامياً أجنبياً.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن أغلب الإعلاميين قُتلوا على يد النظام السوري، مشيرةً إلى أن تنظيم ”داعش“ قتل 93 منهم، فيما قامت مجموعات مسلحة متفرقة بتصفية 9 آخرين.

وأشارت الشبكة إلى أن السلطات السورية ما زالت تحتجز 212 إعلامياً، كما يحتجز ”داعش“ العشرات، وبينت أنها لم تستطع معرفة مصير وأوضاع معظم المعتقلين بسبب استحالة قيام كوادرها بعمل علني في المناطق التي يسيطر عليها النظام وتنظيم الدولة جراء التهديد المباشر بالاعتقال والتصفية.

وجاءت هذه المعطيات بعد أيام من إعدام تنظيم الدولة للصحفي الأميركي جيمس فولي، والذي وصفته الشبكة بالصحفي الشجاع، معتبرة أن قتله هو ”حلقة في السلسلة الطويلة والدموية من الحرب على الحقيقة والإعلاميين في سوريا من قبل النظام وتنظيم ”داعش“ وكل سلطة تقييد حرية الرأي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة