داعش ينسحب من حقل عين زالة النفطي بعد اشعاله

داعش ينسحب من حقل عين زالة النفطي بعد اشعاله

بغداد- أضرم مقاتلو الدولة الإسلامية النار الخميس، في حقل نفطي كانوا يسيطرون عليه في شمال العراق، قبل أن ينسحبوا منه، فيما كانت القوات الكردية تهاجمهم في القطاع نفسه، كما ذكر مسؤولون.

وأشعل المقاتلون النار في ثلاث آبار نفط قبل أن ينسحبوا من حقل عين زالة، الذي سيطروا عليه مطلع آب/اغسطس، حسبما أفاد مسؤول في شركة نفط الشمال.

ويقع حقل عين زالة، على بعد نحو 70 كلم شمال شرق الموصل، ثاني مدن العراق التي احتلها تنظيم ”الدولة الاسلامية“ في 10 حزيران/يونيو.

وقال عقيد في القوات الكردية، أن البشمركة شنت هجوما واسع النطاق على المقاتلين المتطرفين وأرغمتهم على الانسحاب من عدة قرى في تلك المنطقة.

وشن تنظيم ”الدولة الإسلامية“ في 9 حزيران/يونيو، هجوما واسعا أتاح له الاستيلاء على مناطق واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، ثم وسع انتشاره مطلع آب/اغسطس إلى إقليم كردستان، بسبب عجز القوات العراقية عن التصدي له وضعف تسليح القوات الكردية.

وتسبب زحف تنظيم ”الدولة الاسلامية“ بتشريد عشرات الالاف من سكان المناطق التي احتلوها، ومن بينهم أعداد كبيرة من المسيحيين والأيزيديين، ودفع ذلك الولايات المتحدة إلى شن غارات على معاقلهم ابتداء من 8 آب/اغسطس.

وتمكنت القوات الكردية بفضل هذا الغطاء الجوي من استعادة بعض المناطق وخصوصا سد الموصل، بمساعدة القوات الخاصة العراقية في 17 آب/اغسطس بعد 10 أيام من سيطرة تنظيم ”الدولة الاسلامية“ على أكبر سدود العراق.

وتمكن التنظيم المتطرف من جني أموال كثيرة من بيع النفط العراقي، ولكنه فشل في السيطرة على مصفاة بيجي على بعد 200 كلم شمال بغداد.

وبسبب هذه الهجمات تراجع انتاج النفط في شمال العراق، لكن ظلت أهم حقول ومنافذ تصدير النفط الواقعة في الجنوب في مأمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com