أولاند: الأسد لا يمكن أن يكون شريكا في محاربة الإرهاب

أولاند: الأسد لا يمكن أن يكون شريكا في محاربة الإرهاب

باريس ـ قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، اليوم الخميس، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد ”حليف للإرهاب ولا يمكن أن يكون شريكا في الحرب عليه“.

جاء ذلك في كلمة متلفزة، في قصر الإليزيه، خلال مشاركته في مؤتمر السفراء الفرنسيين بالخارج.

وأضاف أولاند ”الرئيس السوري بشار الأسد ليس شريكا في مكافحة الارهاب في سوريا والعراق حيث يسيطر مجاهدو تنظيم (الدولة الاسلامية) على مناطق شاسعة“، قبل أن يضيف ”الأسد لا يمكن أن يكون شريكا في مكافحة الارهاب، فهو حليف للجهاديين“.

وشدد على رفض بلاده ”أي تعاون مع نظام الأسد في محاربة الإرهاب في سوريا والعراق“، داعيا المجتمع الدولي الى التنسيق الإنساني والعسكري لمواجهة تنظيم ”الدولة الاسلامية“.

كما طالب بتسليح قوات المعارضة السورية المسلحة التي تقاتل الدولة الإسلامية.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن بلاده تدعم دول المنطقة التي تستقبل اللاجئين السوريين كالأردن وتركيا ولبنان، مشيرا إلى أنه بالتعاون مع السعودية سيتم تقديم الوسائل الضرورية لمساعدة الجيش اللبناني.

وأعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الإثنين الماضي، استعداد دمشق للتعاون والتنسيق على المستويين الإقليمي والدولي بخصوص مكافحة الإرهاب ضمن ”احترام سيادة واستقلال البلاد“، معتبراً أي عمل خارج هذا التنسيق هو ”عدوان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com