حركتا حماس والجهاد الإسلامي تشكران مصر

حركتا حماس والجهاد الإسلامي تشكران مصر

غزة- أعربت حركتا حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين عن شكرهما لمصر لرعايتها للمفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل من أجل التواصل لاتفاق وقف إطلاق نار، وسط تطلعات لمزيد من الجهد المصري باتجاه باقي متطلبات الشعب الفلسطيني.

وقالت الحركتان، في بيان صحفي مشترك مساء الثلاثاء: ”إحساساً منا بالمسؤولية الوطنية والأخلاقية واعتزازاً بدور مصر الداعم للقضية الفلسطينية، فإننا نشكر مصر لرعايتها المفاوضات غير المباشرة للوصول لوقف العدوان على شعبنا الذي أفضى إلى وقف إطلاق النار، وفقاً لتفاهمات القاهرة عام 2012، وإنهاء الحصار وفتح المعابر وإعادة إعمار غزة“.

وأضاف البيان: ”إننا نتطلع إلى مزيد من الجهد المصري باتجاه باقي متطلبات الشعب الفلسطيني في قطاع غزة للوصول إلى تحقيق أهداف شعبنا عامة في الحرية والخلاص من الاحتلال البغيض“.

وأكد على عمق ”العلاقة الأخوية الحميمة“ بين الشعبين الشقيقين المصري والفلسطيني، مشددا على أن الحركتين تعملان على تعزيز وتعميق العلاقة مع مصر لمواجهة التحديات التي تواجه البلدين.

وأعلنت مصر التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بدأ تنفيذه إعتبارا من مساء الثلاثاء.

وقال بيان للخارجية المصرية إنه: ”حفاظا على أرواح الأبرياء وحقنا للدماء واستنادا للمبادرة المصرية ٢٠١٤ وتفاهمات القاهرة ٢٠١٢ دعت مصر الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى وقف إطلاق نار شامل ومتبادل بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثة ومستلزمات الأعمار“.

وأضاف البيان أن ”الاتفاق يشمل أيضا الصيد البحري انطلاقا من ٦ ميل واستمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الأخرى خلال شهر من بدء تثبيت وقف اطلاق النار“.

وشنت إسرائيل حربا على قطاع غزة، منذ السابع من يوليو الماضي، تسببت بمقتل 2143 فلسطينيا، وإصابة قرابة 11 ألف آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com