جنوب السودان.. الحكم بإعدام مستشار أمني لمشار بتهمة ”التخابر“

جنوب السودان.. الحكم بإعدام مستشار أمني لمشار بتهمة ”التخابر“

المصدر: الأناضول

قضت محكمة بمدينة جوبا ،عاصمة دولة جنوب السودان، اليوم الجمعة، بالإعدام شنقًا بحق جنوب إفريقي عمل مستشارًا أمنيًا لزعيم المعارضة المسلحة ريك مشار؛ بتهمة التخابر ضد الحكومة.

وأصدرت محكمة ”جوبا العامة“ (محكمة المديرية)، حكمًا بالإعدام شنقًا بحق ”وليم جون إيندلي“ (جنوب إفريقي الجنسية)؛ بتهمة التخابر ضد حكومة جنوب السودان لصالح مشار، والسجن لمدة 9 سنوات و4 أشهر؛ لارتكابه مخالفات أخرى، بينها مخالفة قانون الهجرة والجنسية.

والحكم الصادر غير نهائي، ويجوز الطعن عليه خلال 15 يومًا من تاريخ صدوره. وعمل ”إيندلي“ وهو كولونيل متقاعد بجيش دولة جنوب إفريقيا، مستشارًا أمنيًا لريك مشار.

واعتقل في آب/أغسطس 2016، بعد تجدد المواجهات العسكرية بين القوات التابعة لمشار، والجيش الحكومي في العاصمة جوبا.

وكان أول ظهور ”لإيندلي“ أمام محكمة جوبا العامة  في تشرين أول/أكتوبر الماضي.

ولم تصدر السلطات في جنوب إفريقيا حتى الساعة 12:00 تغ، ردودًا رسمية تعليقًا على الحكم بإعدام ”لإيندلي“.

يشار إلى أن زعيم المعارضة بدولة جنوب السودان ريك مشار، انتقل إلى جنوب إفريقيا في تشرين الأول/أكتوبر 2016؛ بهدف العلاج، بعد أن أصيب في كمين نصبته الحكومة في جوبا أثناء هروبه منها، عقب انهيار عملية السلام.

وفي اتفاق غير معلن بين دول الإقليم، والمجتمع الدولي، وُضع مشار قيد الإقامة الجبرية، كمحاولة للحد من اشتعال الحرب في الدولة الوليدة.

والأسبوع الماضي، أصدرت محكمة جوبا العامة، حكمًا بالإعدام شنقًا بحق جيمس قديت المتحدث السابق باسم مشار؛ بتهم الخيانة العظمى والتحريض ضد الحكومة.

ومنذ 2013، تعاني دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011، حربًا أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتخذت بُعدًا قبليًا.

وخلفت الحرب نحو 10 آلاف قتيل ومئات آلاف المشردين، ولم تفلح في إنهائها اتفاقية سلام وقعت عام 2015، تسعى دول إقليمية، منذ نهاية العام الماضي، لإحيائها.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة