تقرير استخباراتي: روسيا تستعتد لمواجهة ”جوية“ مباشرة مع أمريكا وإسرائيل في سوريا

تقرير استخباراتي: روسيا تستعتد لمواجهة ”جوية“ مباشرة مع أمريكا وإسرائيل في سوريا

المصدر: ربيع يحيى– إرم نيوز

حذرت مصادر إسرائيلية من أن القوات الروسية العاملة داخل الأراضي السورية، تتأهب في الوقت الراهن لاحتمال الدخول في مواجهات جوية مع سلاحي الجو الأمريكي والإسرائيلي.

وبحسب تقرير موقع ”ديبكا“ الاستخباراتي العبري، هبطت مقاتلتان روسيتان من طراز“Su-57 PAK-FA“، ذات القدرة على التخفي من الرادارات في قاعدة ”حميميم“ جنوب شرق مدينة اللاذقية في سوريا، يوم الإثنين الماضي، وبرفقتها 4 مقاتلات روسية من طراز  Su-35″“، فضلًا عن 4 مقاتلات هجومية من طراز ”Su-25“.

ولفت تقرير نشره الموقع صباح اليوم الجمعة، إلى أن وصول المقاتلات الروسية كان مصحوبًا أيضًا بوصول نظام القيادة والسيطرة والإنذار المبكر المحمول جوًا A-50U radar““، وهذا يعني رفع موسكو من قدرتها الهجومية والدفاعية في سوريا، إلى مستوى عملياتي متقدم للغاية، يعد هو الأكثر تطورًا مقارنة بأسلحة الجو المعروفة حول العالم، واضعة بذلك البنية الأساسية المطلوبة للدخول في مواجهات جوية ضد سلاحي الجو الأمريكي والإسرائيلي في سوريا.

وأشار التقرير، إلى أن المقاتلات الروسية من طراز ”Su-57 PAK-FA“ قادرة على حمل صواريخ موجهة ذات رؤس نووية تكتيكية من طراز ”إكس- 50″، وأنه من غير المعروف إذا ما كانت هذه الصواريخ وصلت إلى سوريا أم لا.

وحتى الآن كانت التقديرات الاستخباراتية والعسكرية الغربية، ترجح أن المقاتلات الروسية من هذا الطراز مازالت في مرحلة الاختبارات، ولم تدخل الخدمة الميدانية بعد ضمن مهام سلاح الجو الروسي، لكن وصولها إلى سوريا، يعني أن تلك المعلومات كانت مغلوطة، بحسب خبراء الموقع الإسرائيلي.

ويقول خبراء عسكريون، إن الحديث يجري عن رد فعل عسكري روسي على إرسال سلاح الجو الأمريكي مقاتلاته الشبح المتطورة من طراز ”إف– 22″، للمشاركة في الهجمات التي استهدفت القوات الروسية والإيرانية والسورية في الليلة، بين السابع والثامن من شباط/ فبراير الجاري، لدى محاولة تلك القوات اجتياز نهر الفرات من ناحية الشرق، على مقربة من دير الزور.

وأضافت المصادر، بحسب الموقع، أن الروس أطلقوا على المقاتلة التي جلبت إلى سوريا اسم ”F-22 killer“ ما يدل على أن الهدف من إرسالها يرتبط بقصف القوات الروسية مؤخرًا، لافتة إلى أن هذا الأمر أيضًا، يرتبط بالقصف الإسرائيلي في العاشر من الشهر الجاري، الذي استهدف قاعدة ”تي 4“ الجوية الروسية– الإيرانية قرب مدينة تدمر، و4 مراكز قيادة تابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا، وهو أيضًا ردّ روسي على ظهور مقاتلة الشبح الأمريكية ”إف 35“ في سماء سوريا، في إشارة إلى تلك المقاتلة التي دخلت الخدمة بسلاح الجو الإسرائيلي مؤخرًا.

وقدرت المصادر، أن السؤال الأهم حاليًا هو ”هل سيصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوامره باستخدام المقاتلات الروسية ضد أهداف أمريكية أو إسرائيلية في سوريا؟ ومتى يمكن أن تصدر تلك الأوامر؟“.

وأضافت أنه في حال شاركت المقاتلات الروسية  ”Su-57“  في العمليات العسكرية في سوريا، فهذا يعني تصعيدًا عسكريًا خطيرًا للغاية، فيما يتعلق بالصدام المباشر بين القوات الروسية والأمريكية هناك.

وبحسب الموقع، من الواضح أيضاً أن ظهور المقاتلة الروسية ”Su-57“ في الساحة الجوية السورية، سيقيد حرية حركة سلاح الجو الإسرائيلي في المجال الجوي السوري واللبناني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com