كشف هوية ضباط مخابرات كبار أمام البرلمان الليبي يثير جدلًا

كشف هوية ضباط مخابرات كبار أمام البرلمان الليبي يثير جدلًا

المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

وصف ناشطون ليبيون قرار البرلمان الليبي بترقية ضباط كبار في جهاز المخابرات التابعة للحكومة المؤقتة، ونشر أسمائهم على الملأ، بـ“السقطة الكبيرة“.

واعتبر الخبير القانوني، د.محمد بارة، أن نشر القرار يمثل سقطة قانونية ومخالفة لجميع الأعراف الدولية، التي تحافظ على سرية عمل أجهزة المخابرات، مضيفًا بسخرية: ”من ليبيا يأتي الجديد“.

وقال بارة، الذي كان يتحدث إلى“إرم نيوز“ من طرابلس: إن مفهوم الدولة غائب في ليبيا حاليًا؛ نتيجة الانقسام السياسي والتدخل الخارجي.

ووفقًا للدبلوماسي الليبي، نوري خليفة، الذي تحدث لـ “ إرم نيوز“ من الدار البيضاء، فإن نشر القرار يعد واحدًا“من جملة أخطاء قانونية وإدارية ارتكبها البرلمان، نظرًا لقلة الخبرة أو انعدامها في أحيان كثيرة“.

وقال خليفة، الذي عمل سابقًا في وزارة خارجية الحكومة المؤقتة: ”حتى النصيحة لم يكونوا يقبلوها“.

وبحسب الإعلامي حكيم اشتيوي، فإن نشر أسماء الضباط يسهل ”عملية متابعتهم وربما اغتيالهم، في بلد يعاني من تردي الوضع الأمني أصلًا، ووجود قوى تستهدف الجيش الوطني الليبي وجهاز المخابرات بشكل خاص“.

 وقال اشتيوي، الذي يشغل منصب مدير المكتب الإعلامي في بلدة سلوق، غربي بنغازي،  لـ “ إرم نيوز“: إن ”نشر القرار خطأ كبير، وصدوره من شخص قانوني مثل رئيس المجلس المستشار عقيلة صالح أمر محيّر“.

واكتفى السياسي الليبي إبراهيم قويدر بالقول: ”الجهل مصيبة“.

وأصدر رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، قرارًا اليوم  يقضي بترقية 9 ضباط بجهاز المخابرات الليبية.

ونص القرار رقم 12 لسنة 2018 على ترقية العميد أحمد علي العريبي من رتبة عميد إلى رتبة لواء، إضافة إلى الضباط العقيد مصطفى حسين البرجو، والعقيد طارق عبدالله ادبيش، والعقيد علي حسين قناوي، والعقيد جمعة عبدالله الشكري، والعقيد صلاح عمر المسماري، والعقيد امنيسي عبدالله صالح، والعقيد عبدالحميد فرج البركي، والعقيد منير الفاهم ارحومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com