العراق يرفض تصريحات لمسؤولين إيرانيين بشأن نفوذهم في البلاد

العراق يرفض تصريحات لمسؤولين إيرانيين بشأن نفوذهم في البلاد

المصدر: إرم نيوز

رفضت وزارة الخارجية العراقية تصريحات لمسؤولين إيرانيين، أشارت بشكل واضح إلى هيمنة طهران على القرار السياسي والاقتصادي في العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد محجوب، إن ”أي تصريحات تصدر من أي طرف تشير إلى التدخل بالشأن العراقي والهيمنة عليه تعتبر مرفوضة“، مؤكدًا عدم وجود دولة تهيمن على العراق.

وبيّن محجوب، أن إيران قدمت مساعدات للعراق خلال حربه ضد تنظيم ”داعش“، لحماية الأمن القومي، وهو أمر فعله كثير من دول العالم، لافتًا إلى أن بغداد تقدر تلك المساعدات كما تقدر مساعدات الدول الأخرى.

وأثارت تصريحات لمسؤولين إيرانيين حول هيمنتهم على القرار العراقي، جدلاً واسعًا لدى الفعاليات الشعبية والحزبية، خصوصًا ما جاء على لسان مستشار خامنئي علي أكبر ولايتي، والذي قال إن ”إيران لن تسمح بعودة الشيوعيين والليبراليين إلى الحكم في العراق“.

كما أعلن عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية رحيم بور أزغدي، أن إيران هي من أعدمت الرئيس السابق صدام حسين، وأشار إلى وجود 5 دول تحت سيطرة ولاية الفقيه.

وأعرب عدد من السياسيين عن غضبهم إزاء التصريحات الإيرانية، مطالبين الحكومة العراقية باتخاذ موقف واضح من التدخلات الإيرانية.

وقال المفكر والنائب السابق في البرلمان العراقي حسن العلوي إنه ”يتوجب على الحكومة إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، وفي حال بقي المسؤولون العراقيون صامتين فإنه سيجري تصديق كل زعم من إيران بأنها هي التي تدير الأوضاع في العراق“.

واعتبرت منظمة بدر، حليفة إيران الوثيقة، أن تلك التصريحات تسيء لحلفاء طهران قبل خصومها فضلاً عن أنها لا تمت للواقع بصلة.

وقال القيادي في المنظمة كريم النوري، في تصريح صحفي، إن ”الجميع يعلم ملابسات إعدام الرئيس السابق صدام حسين، لكن أن يأتي الإيرانيون ويدعون تدخلهم في ذلك فهذا مخالف للواقع ويسيء للعراق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة