اقتحامات المستوطنين تضيق الخناق على طلاب الأقصى

اقتحامات المستوطنين تضيق الخناق على طلاب الأقصى

المصدر: رام الله– من مي زيادة

مع بدء العام الدراسي في الضفة الغربية وتأجيله في قطاع غزة، بسبب العدوان الإسرائيلي المستمر ومكوث المواطنين في مراكز الإيواء التابعة لوكالة ”الانروا“، الا أن وزارة التربية والتعليم توافقت مع ”الأونروا“ على أن يبدأ العام الدراسي الجديد في قطاع غزة بعد أسبوعين من توقف العدوان على القطاع.

لكن القدس بشكل عام والقصى بالتحديد كان له نصيب من التعطيل والتخريب على الطلاب المتوجهين لمقاعد الدارسة.

حيث اقتحم الحاخام المتطرف يهودا غليك باحات المسجد الأقصى، برفقة أربع مجموعات من المستوطنين اليهود الذين اقتحموا المسجد من باب المغاربة برفقة حراسات معززة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، وبشكل متتالٍ، ونفذت جولات استفزازية في باحات ومرافق المسجد المبارك.

ويتواجد عدد كبير من المصلين وطلبة حلقات العلم في المسجد المبارك، في الوقت الذي فتحت فيه مدرسة الأقصى الشرعية أبوابها لطلابها داخل المسجد الأقصى لبدء العام الدراسي.

ويشهد المسجد الأقصى بشكل شبه يومي اقتحامات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة في محاولة لبسط السيطرة الكاملة عليه.

وفي السياق ذاته، قرعت أجراس مدارس الإيواء التابعة لوكالة ”الأونروا“ في قطاع غزة، معلنة بدء العام الدراسي الجديد رمزيا، تعبيرا عن إصرار الطلاب على الاستمرار في التعليم وعدم الحرمان من حقهم فيه، على الرغم من تأجيل العام إلى حين انتهاء العدوان الإسرائيلي الذي يدخل يومه الـ 49 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com