موسكو: ضحايا روسيا والجمهوريات السوفيتية السابقة في سوريا بالعشرات

موسكو: ضحايا روسيا والجمهوريات السوفيتية السابقة في سوريا بالعشرات

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

اعترفت موسكو، اليوم الثلاثاء، بسقوط العشرات من مواطنيها ومواطني رابطة الدول المستقلة عن الاتحاد السوفيتي السابق مؤخرًا خلال مواجهات مسلحة في سوريا.

وأعلنت الخارجية الروسية أن الاشتباك المسلح الذي وقع مؤخرًا في سوريا، أسفر عن مقتل مواطنين من روسيا وبعض بلدان رابطة الدول المستقلة وإصابة عشرات آخرين بجروح، لكنها لم تحدد بالضبط عدد القتلى والجرحى، واكتفت بإعلان مبهم عن عددهم.

وذكرت الوزارة أن المساعدة قدمت للمصابين للعودة إلى روسيا وتلقي العلاج في المؤسسات الطبية المختلفة.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، أن عسكريي الجيش الروسي لم يشاركوا في المواجهة المذكورة ولم تستخدم أي معدات عسكرية وتقنية روسية خلال ذلك.

وأضاف البيان: ”كما تمت الإشارة، يوجد مواطنون روس في سوريا، سافروا إلى هناك بإرادتهم ولأهداف مختلفة. وليس من شأن الخارجية أن تقيم شرعية هذه القرارات“.

وتابع: ”ونظرًا إلى أننا نتحدث عن مواطنين روس مقيمين في الخارج، نود أن نشير إلى ما يلي: خلال الاشتباكات العسكرية الأخيرة، التي لم يشارك فيها أي من الجنود الروس على الإطلاق ولم يتم خلالها استخدام أية وسائل تقنية روسية، قتل مواطنون روس ومن وبلدان رابطة الدول المستقلة، كما سبق ذكره، وهناك أيضًا جرحى وعددهم بضع عشرات. وقد تمت مساعدتهم للعودة إلى روسيا حيث، كما علمنا، يخضعون للعلاج في مختلف المؤسسات الطبية“.

وكانت وزارة الخارجية الروسية نفت معلومات حول مصرع عسكريين روس نتيجة قصف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا.

وأوضحت المتحدثة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، أن المعطيات الأولية تشير إلى مقتل 5 أشخاص وإصابة آخرين، ”قد يكونون مواطنين روس“.

وأضافت أن من الضروري التأكد من جنسية القتلى والمصابين وأن الحديث لا يدور حول مقتل عسكريين روس.

وكان التحالف الدولي أعلن، في وقت سابق، عن تصديه لهجوم على قوات سوريا الديمقراطية شنته وحدات موالية للجيش السوري في ريف دير الزور ليلة الخميس الماضي.

وأكد التحالف توجيه ضربات جوابية أدت إلى مقتل 100 مقاتل من الوحدات الموالية للقوات الحكومية السورية، حسب وسائل إعلام أمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة