القرضاوي يجدد سيطرة الإخوان على ”العلماء المسلمين“

القرضاوي يجدد سيطرة الإخوان على ”العلماء المسلمين“

المصدر: القاهرة – من شوقي عبدالخالق

جدد فوز الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي برئاسة الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على الاتحاد.

ولم يكتف القرضاوي بالفوز، ولكن دعا أعضاء الإتحاد إلى اختيار صفوت حجازي وصلاح سلطان المؤيدين للإخوان ضمن هيئة العلماء.

وتم تأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، عام 2004 في لندن، ويضم 67 عضوا على رأسهم الشيخ يوسف القرضاوي، أحد مرجعيات الإخوان، والمرشح الرئاسي السابق محمد سليم العوا.

وفاز القرضاوي برئاسة الاتحاد أربع مرات، كان آخرها عام 2010 بعدما حصل على تزكية الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التي عقدت باسطنبول، ليترأس الاتحاد لدورة امتدت حتى أغسطس/آب الجاري ليفوز بدورة جديدة تمتد حتى 2018.

من جانبه طالب رئيس حزب السادات الديمقراطي الدكتور عفت السادات، المصريين بعدم الاعتراف بالاتحاد الذي اختار القرضاوي رئيسا له، لأن المجلس يمثل الإخوان ولا يمثل الإسلام الوسطي.

وأكد السادات في تصريحات خاصة لشبكة إرم أن اتحاد علماء المسلمين لا يعبر عن المسلمين بل عن جماعة الإخوان، مشيرا إلى أن اختيار القرضاوي جاء نتيجة دعمه للإخوان وتحريضه على الجيش والشعب المصري.

وقال خبير الحركات الإسلامية ماهر فرغلي لـ“إرم“، ”إن الاتحاد العالمي للمسلمين لن يغير القرضاوي طالما ظل على قيد الحياة، لأنه أحد المرجعيات الهامة للإخوان، وله قبول وسط الإخوان“.

وأشار القيادي الإخواني المنشق خالد الزعفراني إلى أن فوز القرضاوي يمهد لفترة جديدة من مهاجمة مصر، وارتفاع نبرات الإخوان لممارسة العنف، خاصة أن القرضاوي يصدر تصريحات تساند الإخوان.

وأضاف الزعفراني لـ“إرم“ ”إن دعوة القرضاوي لترشيح عدد من الدعاة المؤيدين للإخوان، ما هي إلا محاولة لتسليط الضوء علي قيادات الإخوان المحبوسة، واستعطاف المجتمع الدولي للمطالبة بالإفراج عنهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com