مقتل وإصابة العشرات من قوات الأسد في عدة مدن سورية

مقتل وإصابة العشرات من قوات الأسد في عدة مدن سورية

دمشق – أعلن ”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام“ اليوم السبت، مقتل وجرح 7 عناصر من قوات النظام السوري قنصاً، إثر استهدافه أحد الأبنية داخل إدارة المركبات في حرستا بريف دمشق.

وأكد المكتب الإعلامي للاتحاد الإسلامي أن المواجهات ما زالت مستمرة، في محاولات من قوات الأسد التقدم للنقاط التي تسيطر عليها كتائب المعارضة في المنطقة.

ومن جهة أخرى، استهدف مقاتلو المعارضة عدة حواجز لقوات الأسد وعناصر حزب الله في مدينة الزبداني وبلدة جريجير بريف دمشق بالأسلحة الثقيلة.

وقالت مصادر بالمعارضة أيضاً إن ”الجبهة الإسلاميّة“ استهدفت، صباح اليوم، بالأسلحة المتوسطة والثقيلة تجمّعاً لقوات الأسد على جبهة مدينة عربين بريف دمشق من جهة فرن حرستا، ما أسفر عن مقتل وجرح 15 عنصراً.

وذكرت مصادر في الجبهة أن مقاتليها استهدفوا كذلك حاجزاً للقوات النظامية على أطراف مدينة عربين، وحقّقوا إصابات مباشرة.

وفي ذات السياق، قال ناشطون ميدانيون أن ”اللواء 313“ التابع لقوى المعارضة المسلحة دمّر، اليوم السبت، سيارة لقوات الأسد على جبهة أم شرشوح، قُرب مدينة تلبيسة، بريف حمص الشماليّ، وأوقع عناصرها بين قتيل وجريح، حسب ”المكتب الإعلامي للواء“.

وتتواصل المعارك العنيفة بين كتائب المعارضة وقوات الجيش النظامي على جبهات أم شرشوح، وتل أبو السلاسل، وجبورين، حيث يحاول مسلحو المعارضة فتح الطريق نحو مدينة الحولة المحاصَرة.

إلى ذلك، واصلت القوات النظامية قصف قرية أم شرشوح الخاضعة لسيطرة المعارضة، ومناطق الاشتباكات بريف حمص الشمالي.

من جهة ثانية، بدأت ”جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة)، صباح السبت، هجومها على مراكز القوات النظامية وقوات الدفاع المدني داخل مدينة محردة الموالية لنظام الأسد، بريف حماة الغربي.

واستهدف عناصر ”النصرة“ قوات الجيش النظامية المتمركزة داخل المدينة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، وسط معارك عنيفة على أطراف المدينة التي شكّلت في الفترة الماضية مصدر رعب للقرى السنيّة المحيطة بها، في أرياف مدينة حماة الشمالية والشرقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com