”داعش“ ينتهج سياسة الإعدام والصلب في سوريا

”داعش“ ينتهج سياسة الإعدام والصلب في سوريا

المصدر: إرم- دمشق

كشف ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، عن أن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ“داعش“، ينتهج سياسة الإعدام والصلب في عدد من المحافظات السورية، حيث أعدم عددا من الأشخاص بتهم مختلفة.

وقال المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له، إن التنظيم ”أقدم الجمعة 22 آب/ أغسطس الجاري، على صلب رجلين بعد إعدامهما بالقرب من الحديقة العامة في دير الزور، بتهمة الانتماء إلى قوات الدفاع الوطني والتعامل مع النظام النصيري“، (نظام بشار الأسد).

وأضاف أن التنظيم أعدم كذلك، الجمعة، عند دوار النعيم في مدينة الرقة، رجلا بتهمة التعامل مع النظام النصيري“، مشيرا إلى أنه اعتقل من قبل عناصر ”داعش“ قبل نحو شهر.

كما أعدم التنظيم مقاتلا من الكتائب المسلحة، وقياديا في جبهة النصرة، بـ“تهم أخلاقية“، في قرية الحصان، في الريف الغربي لدير الزور، وأبلغ الأهالي بأن المعدومين سيبقون مصلوبين لمدة ثلاثة أيام.

ونفى سكان من المنطقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، صحة هذه التهم، مؤكدين أنها ”ملفقة وجاهزة“.

كما أعدم التنظيم في اليوم ذاته رجلين في مدينة تل أبيض في ريف محافظة الرقة، بتهمة “ زرع عبوات ناسفة في المدينة“.

من جهة ثانية، نقل المرصد عن مصادر موثوقة قولها إن ”تنظيم الدولة الإسلامية أبلغ والد طبيبة الأسنان (ر.ذ.ش)، بأنه جرى إعدامها بتهمة تشكيل خلية تجسس لصالح النظام النصيري“.

وقال المرصد إنه علم من أقارب الطبيبة أن التنظيم لم يسلم جثتها حتى الآن، ولم يسمح لوالدها برؤية جثمانها، في حين لا يزال مصير زميلاتها الأربع مجهولاً، وذلك بعد أن اختفين من عيادتها في مدينة الميادين، منذ نحو عشرة أيام.

وفي حلب، أقدم تنظيم الدولة الإسلامية على قتل وصلب ثلاثة أشخاص، في بلدة بزاعة بالقرب من مدينة الباب في ريف المحافظة الشرقي، موجها للأول تهمة ”قتال الدولة الإسلامية“، والثاني تهمة ”التخطيط لاستهداف الدولة الإسلامية“، والثالث تهمة ”موالاة ومناصرة قوات النظام النصيري“.

ووصلت سياسة الإعدام والصلب التي ينتهجها تنظيم الدولة الإسلامية إلى درعا أيضا، حيث أعدم مقاتلَين وصلبهما بتهمة ”الردة والكفر والانتماء إلى الصحوات“، بعد أن اعتقلهما سابقا وهما في طريقهما إلى تركيا، فيما أعدم أربعة رجال في منطقة الشدادي، التي تعد معقل ”الدولة الإسلامية“ في الحسكة، بتهمة ”الانتماء إلى الصحوات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com