سفير فلسطين بمصر يتوقع استئناف مفاوضات غزة

سفير فلسطين بمصر يتوقع استئناف مفاوضات غزة

القاهرة- توقع سفير فلسطين في مصر، جمال الشوبكي، أن يتغير الموقف بشأن المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل، عقب لقاء الرئيسين الفلسطيني محمود عباس، ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، المقرر في وقت لاحق السبت.

وقال الشوبكي، السبت، في تصريحات صحافية: ”نأمل في أن يجري شيئا جديدا فيما يتعلق بتهدئة تسمح بوقف إطلاق النار، يتبعها استئناف المفاوضات غير المباشرة عقب لقاء الرئيسين الفلسطيني والمصري اليوم، وهذا ما أتوقعه“.

ولم يفصح الشوبكي -وهو مندوب فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية أيضا- عن أجندة اللقاء المقررة بين الرئيسين، غير أنه قال إن ”الرئيس محمود عباس أبلغ قيادات في مختلف الفصائل الفلسطينية في القاهرة، الجمعة 22 آب/ أغسطس الجاري، أنه لن يسمح لأحد أن يماطل في موضوع المفاوضات للحد الذي يتعلق بدماء الفلسطينيين“.

وحسب الشوبكي، فإن عباس أعرب عن غضبه، الجمعة، بشأن ”تأخير الوصول لتهدئة طويلة تؤدي إلى إنهاء الحصار، ووقف العدوان، وفتح باب لإعمار غزة، والتوصل إلى مسار سياسي يؤدي إلى حماية الشعب الفلسطيني“.

وأوضح السفير الفلسطيني أن ”الحديث كان واضحا، خلال لقاء الجمعة؛ بأن المبادرة المصرية هي الوحيدة المطروحة حتى الآن، ولا يوجد بديل عن مصر في رعاية المفاوضات“.

وتابع: ”قال الرئيس عباس أيضا: نحن ننتظر أي دعوة جديدة من الإخوة المصريين، ونحن موجودون في القاهرة من أجل إنجاح هذه المبادرة، خصوصا أن كل تأخير يضر بمصلحة الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للعدوان“.

الشوبكي مضى قائلا: ”نريد من مصر الدولة العربية الكبرى التي قدمت المبادرة، أن تستكمل جهودها، خاصة أن هذه الجهود محل ترحيب من الوزراء العرب، والمجتمع الدولي“.

ولفت إلى أن عباس ”يجري اتصالات مكثفة مع جميع الأطراف المعنية بالأزمة في قطاع غزة، من بينهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، حيث تذهب جميع الجهود في اتجاه إنجاح التوصل إلى تهدئة“.

وشمل لقاء عباس مع الفصائل الفلسطينية في القاهرة: نائب رئيس حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، والقيادي في الحركة خالد البطش، ورئيس الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر.

وحضر اللقاء أيضاً كل من مدير المخابرات الفلسطينية، اللواء ماجد فرج، وعضوا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات وصالح رأفت، إلى جانب سفير فلسطين لدى مصر، جمال الشوبكي.

وجاء لقاء عباس مع ممثلي الفصائل بعد ساعات من بدء زيارته للقاهرة (بدأت الجمعة 22 آب/ أغسطس الجاري.

واستأنف الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء 19 آب/ أغسطس الجاري، مهاجمة أهداف فلسطينية، في قطاع غزة، ردا على ما قال إنه ”اختراق التهدئة، وتجدد إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل“، وهو ما نفته حركة حماس، مؤكدة أن إسرائيل ”تبحث عن مبررات لاستئناف عدوانها“.

وبلغت حصيلة العدوان الإسرائيلي الذي بدأ في 7 تموز/ يوليو الماضي، 2094 شهيدا فلسطينيا، بينهم 561 طفلا، و255 إمرأة، و98 مسنا، فضلا عن إصابة 10503 آخرين، بينهم 3189 طفلا، و1994 إمرأة، 388 مسنا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com