مسؤول فلسطيني: عباس سيؤكد بمجلس الأمن رفض تفرد أمريكا برعاية السلام

مسؤول فلسطيني: عباس سيؤكد بمجلس الأمن رفض تفرد أمريكا برعاية السلام

المصدر: الأناضول

قال وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية، تيسير جرادات، إن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، سيجدد في خطابه المرتقب بمجلس الأمن، الثلاثاء المقبل، التأكيد على رفض تفرد الولايات المتحدة برعاية عملية السلام مع إسرائيل.

وأوضح جرادات أن عباس ”سيشدد على ضرورة إيجاد آلية دولية متعددة، لرعاية عملية السلام“ مضيفًا ”لا يمكن تجاهل الدور الأمريكي في عملية التسوية، لكن لا يمكن أن تبقى (الولايات المتحدة) راعيًا وحيدًا“.

وفي وقت سابق اليوم، قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الخطاب المرتقب بمجلس الأمن الدولي ”سيمثّل رؤية للسلام، ويشكّل مرحلة جديدة للصراع“.

وأضاف أبو ردينة، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية (وفا)، أن القدس ومقدساتها، والثوابت الوطنية، ستكون جوهر الخطاب الذي سيلقيه عباس، الثلاثاء.

ومنذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، بدأ الفلسطينيون مساعي من أجل الحصول على رعاية دولية لعملية السلام تكون الولايات المتحدة جزءًا منها فقط.

وقال عباس في تصريحات صحفية، في أكثر من مناسبة، إن الولايات المتحدة التي كانت راعية حصرية لعملية السلام على مدار عشرين عامًا، لم تعد وسيطًا مقبولًا لدى الفلسطينيين.

وأكد عباس أن واشنطن أخرجت نفسها من هذه الوساطة، بعد قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية في إبريل/نيسان العام 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967 والإفراج عن معتقلين من السجون الإسرائيلية. وتُبذل جهود دولية وإقليمية لاستئناف العملية السياسية.