مقتل قيادي في هيئة تحرير الشام برصاص فصيل معارض شمال سوريا

مقتل قيادي في هيئة تحرير الشام برصاص فصيل معارض شمال سوريا

المصدر: أ ف ب

قُتل قيادي بارز في ”هيئة تحرير الشام“، جبهة النصرة سابقًا، برصاص فصيل مقاتل في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة.

وأورد المرصد السوري أن مقاتلين من حركة نور الدين الزنكي ”أطلقوا النار على سيارة أثناء مرورها أمام حاجز لهم في قرية الهوتة في ريف حلب الغربي بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، ليتبين بعدها أن بداخلها القيادي في هيئة تحرير الشام أبو أيمن المصري“، وأسفر إطلاق النار، بحسب المرصد السوري، عن مقتل المصري وإصابة زوجته بجروح.

وكان أبو أيمن المصري يشغل منصب ”مسؤول التعليم في إدارة شؤون المهجرين“ بعدما كان قد تنقّل في مناصب عسكرية عدة بينها ”الإشراف على تدريب المنضمين لصفوف الهيئة“، وفق المرصد.

ويُعد المصري ”من قيادات تنظيم القاعدة العالمي“، وكان قد شارك إلى جانبه في القتال في أفغانستان، وقد انتقل إلى سوريا قبل عام 2014 مع بروز جبهة النصرة، التي كانت تُعد فرع تنظيم القاعدة في سوريا، قبل أن تنفصل عنه لاحقًا.

وأكدت وكالة ”إباء الإخبارية“، التابعة لهيئة تحرير الشام، مقتل المصري وإصابة زوجته، مشيرة إلى ”تعرضهما لإطلاق النار بشكل مباشر من حركة الزنكي“، التي تنتشر بشكل أساس في ريف حلب الغربي المحاذي لإدلب.

وكانت حركة نور الدين الزنكي انضمّت لوقت قصير لتحالف هيئة تحرير الشام قبل أن تنفصل عنه لاحقًا لينشأ توتر بينهما، انعكس أحيانًا في اشتباكات أودت بحياة عشرات المقاتلين.

وتشهد محافظة إدلب توترًا بين هيئة تحرير الشام والفصائل الإسلامية الأخرى، وبينها أيضًا حركة أحرار الشام، بعد اقتتال داخلي العام الماضي انتهى بسيطرة الهيئة على الجزء الأكبر من المحافظة، فيما بات وجود الفصائل يقتصر على مناطق محدودة، كما شهدت المحافظة مرات عدة تفجيرات واغتيالات ناتجة أحيانًا عن نزاع داخلي بين الفصائل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com