تونس.. بدء قبول الترشيحات للانتخابات البلدية والسلطات تتعهّد بإنجاحها

تونس.. بدء قبول الترشيحات للانتخابات البلدية والسلطات تتعهّد بإنجاحها

فتحت الدوائر الحكومية المعنية في تونس، اليوم الخميس، أبوابها بمختلف محافظات البلاد، لقبول ملفات الترشّحات للانتخابات البلدية المرتقبة يوم الـ6 من مايو المقبل.

وتتواصل عمليات قبول الترشحات، التي ستتمّ خلال التوقيت الإداري بتونس من الثامنة صباحًا إلى السادسة مساء، إلى يوم الـ22 من فبراير الجاري، في الدوائر الابتدائية الجهوية للمحكمة الإدارية، وهي 12 دائرة.

وأكّد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، محمد التليلي المنصري، في تصريحات خاصة لشبكة “إرم نيوز”، أن كل الظروف مناسبة لإنجاح الاستحقاق الانتخابي المرتقب.

وقال: “لقد قمنا بالاستعدادات اللازمة لهذا اليوم التاريخي، فهي أول انتخابات بلدية تشهدها البلاد، منذ ثورة الـ14 من يناير 2018”.

وشدّد المنصري على ضرورة أن تبادر القوائم الانتخابية إلى تقديم ترشحاتها منذ الأيام الأولى، حتى تتجنّب الإسقاط.

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات دعت أعوان وإطارات الهيئة كافّة إلى اعتماد أقصى سبل المرونة في قبول ملفّات الترشّح للانتخابات البلدية، ونشرت على موقعها الإلكتروني قائمة المكاتب المركزية لقبول الترشّحات بعدد المحافظات التونسية.

وكان رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، أكّد يوم أمس الأربعاء، أن الانتخابات البلدية التونسية ستُجرى في موعدها.

وقال الشاهد، في تصريح بثه التلفزيون التونسي، إن هناك أطرافًا تروّج لمعلومات بشأن الانتخابات.

ولم يكشف الشاهد عن هذه الأطراف، وذلك خلال زيارة مفاجأة لفرع الهيئة العليا للانتخابات في تونس.

وأضاف: “الانتخابات البلدية حدث هام ومرحلة مكمّلة للمسار الانتخابي في تونس”، لافتًا إلى أن الانتخابات ستُجرى في موعدها، وأن باب الترشحات يفتح غدًا (اليوم) الخميس الـ15 من فبراير.

وجاءت تصريحات يوسف الشاهد ردًا على مخاوف عبّر عنها الكاتب العام للنقابة الأساسية لهيئة الانتخابات، زهير الكرتلي، من احتمال تأجيل الانتخابات البلدية.

وقال الكرتلي إنّ “تواصل الاعتصام خطر محدق قد يعطل إجراء الانتخابات البلدية المزمع تنظيمها في شهر مايو القادم”، معتبرًا أنّ “العمل شبه متوقف حاليًا داخل الهيئة المركزية والإدارات الجهوية، بانتظار حل الإشكاليات العالقة والمطالب المشروعة الخاصة بموظفي الهيئة”.

وتتعلق هذه الانتخابات التي تأجل تنظيمها أكثر من مرة، بانتخاب أعضاء المجالس البلدية في 350 دائرة بلدية، بينها 86 بلدية حديثة العهد، و24 مجلسًا محليًا (تابعة للمحافظة)، موزّعة على مختلف المحافظات التي يبلغ عددها 24، وذلك بمقاعد تزيد عن 7 آلاف مقعد.